المشهد الأسبوعي الفلسطيني 23-07-2020

تاريخ الإضافة منذ 3 أسبوع    التعليقات 0

        

 

استنتاجات الأسبوع:

-         السلطة الفلسطينية تواجه أزمة اقتصادية متصاعدة وسط ارتفاع أعداد المصابين بفيروس "كورونا"

-         دعوات صهيونية لتكثيف عمليات الاقتحام للمسجد الأقصى خلال الفترة المقبلة

رغم تداعيات جائحة “كورونا” التي تعصف بسكان الضفة الغربية، خاصةً سكان مدينة الخليل، تتعمد قوات الاحتلال استهداف الفلسطينيين وضرب إجراءات الوقاية؛ حيث نفذت عمليات دهم لعدة مناطق تخللها اعتقال عدد من المواطنين في مناطق متفرقة من الضفة، بما يهدد بانتشار أوسع للفيروس. كما واصلت سلطات الاحتلال حربها ضد أراضي الضفة بإصدار أوامر جديدة بمصادرة مساحات واسعة منها.

إلى ذلك، تواصلت سياسات الاحتلال الاستيطانية وجهوده الحثيثة لفرض الوقائع على الأرض، حيث استولت سلطاته على قرابة 700 دونم شرق محافظة بيت لحم، في منطقة تسمى الفريديس. كما قامت السلطات بهدم عدة منازل ومساكن فلسطينية، ولم يسلم الشجر من تلك الاعتداءات؛ حيث اقتلع الاحتلال أكثر من 200 شجرة زيتون، ضمن الحملات الرامية لنهب مساحات واسعة من إحدى بلدات بيت لحم، لصالح توسعة إحدى المستوطنات. وسرقت قوات الاحتلال حجر معمودية أثريًا من بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم، يعود تاريخه إلى الفترة البيزنطية.

بدوره، حذر الممثل الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، من أن السلطة الفلسطينية على حافة الانهيار الاقتصادي؛ إذ انخفض دخلها بنسبة 80%.  وأعرب "ميلادينوف" عن مخاوف المنظمة من عدم قدرة الحكومة الفلسطينية على دفع رواتب مستقبلية لموظفيها، أو الاستمرار في أداء مهامها في الأشهر المقبلة.

في السياق ذاته، أشارت وسائل إعلام عبرية لفقدان السلطة القدرة على السيطرة على مجريات الأمور في مجال مكافحة "كورونا"، وتراجع ثقة الفلسطينيين فيها. وأقرّت صحيفة "مكور ريشون" بأن جهات في "إسرائيل"، لم تكشف هويتها، أبلغت مراسلي شؤون الأراضي المحتلة في الإعلام "الإسرائيلي" بأن "السلطة الفلسطينية تفقد السيطرة على أراضيها"، وهو ما نقلته صحيفة "هآرتس" على لسان محلّل الشؤون الأمنية والعسكرية، عاموس هرئيل، الذي لم يشر صراحة إلى أن جهات رسمية "إسرائيلية" وراء هذه التقديرات. من جهته، أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، أن حكومته ستدفع “النسبة الممكنة” من رواتب الموظفين الحكوميين قبل حلول عيد الأضحى، مؤكدًا أن أزمة “أموال المقاصة” مع الاحتلال ما زالت عالقة.

على الجانب الآخر، لا تزال السلطة تفرض قبضتها الأمنية على الشارع الفلسطيني ومعارضيها؛ حيث كشفت مجموعة "محامون من أجل العدالة" أنه تم نقل عدد من النشطاء المعتقلين لدى الأجهزة الأمنية الفلسطينية  إلى المشفى، نظرًا لتردي وضعهم الصحي نتيجة خوضهم الإضراب عن الطعام، والاشتباه بإصابة أحدهم بفيروس "كورونا". كما اعتقلت السلطات الأمنية الفلسطينية عددًا من النشطاء، على خلفية محاولتهم تنظيم وقفة تحت عنوان "طفح الكيل" ضد الفساد في رام الله.

من جهته، أعلن العدو "الإسرائيلي" أنه اعتقل خلية تتبع "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" في الضفة، مكونة من ثمانية أفراد كانوا يخططون لعمليات واختطاف جنود. ووفق القناة العبرية الـ13، أوصلت التحقيقات إلى اعتقال "يزن أبو صلاح" (23 عامًا)، وهو ناشط في "الشعبية"، ثم تبيّن أنّه خطط للسفر إلى لبنان لتلقّي تدريبات تتضمن إطلاق الرصاص وتصنيع أسلحة وتشغيل طائرات دون طيّار، إضافةً لشراء أسلحة وتجنيد عدد من الشبان للعمل معه. وادّعى العدو أن "أبو صلاح" جنّد خليتين، الأولى شمال الضفة والأخرى في رام الله، كما أن ابن عمه اعترف بأنّ الخليتين نفّذتا تدريبات مشتركة مع جهات إيرانية، وأخرى تابعة لحزب الله والجيش السوري.

في مستجدات مخطط الضم والموقف الفلسطيني، قالت الصحافة العبرية إن الولايات المتحدة أوضحت لقادة المستوطنين، أن تطبيق مخططّ "إحالة السيادة" على مناطق داخل الضفة منوط بتقديم تعويض للفلسطينيين. واعتبرت صحيفة ”يديعوت أحرونوت” أن مخطط الضمّ يبتعد بتسارع عن التنفيذ، بسبب معارضة الولايات المتحدة وبسبب "كورونا" والأزمة الاقتصادية الناجمة عنه.

فلسطينيًا، بدأت اتصالات ولقاءات فعلية على الأرض بين قيادات من حركتي "فتح" و"حماس"، لإقامة المهرجان الوطني المركزي المناهض لخطة الضم و”صفقة القرن” الأمريكية، فيما أكد عضو المكتب السياسي لـ"حماس"، حسام بدران، أن المهرجان سيؤسس لمرحلة وفاق بين الحركتين. ويقود الاتصالات من "فتح" عضو اللجنة المركزية، أحمد حلس أبو ماهر، مسؤول تنظيم الحركة في القطاع، ومن "حماس" نائب رئيس الحركة في غزة، خليل الحية.

وفي تطور لافت، وصل وزير الخارجية المصري، سامح شكري، في جولته السريعة إلى رام الله، قادمًا من عمّان حيث التقى الملك، عبد الله الثاني، ونظيره الأردني، أيمن الصفدي. وجاءت الزيارة السريعة ردًّا على "العتب" الفلسطيني الأردني على تغيّب "شكري" عن موعد خلا قبل شهر، بينما تشير تقارير إلى أن الجولة جاءت في سياق الأزمات الإقليمية أكثر منها مرتبطة بالملف الفلسطيني.

بدوره، رحب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية،  أحمد مجدلاني، بما وصفه بـ"الدور الحيوي والثقل السياسي لروسيا الاتحادية في منطقة الشرق الأوسط "، مضيفًا أن روسيا تسعى لتفعيل عمل الرباعية الدولية. وجاء تصريح "مجدلاني" بعد أيام من تعيين موسكو السفير "فلاديمير سافرونكوف" مبعوثًا خاصًا لها لعملية السلام في الشرق الأوسط.

في مستجدات "كورونا"، لا يزال منحنى الإصابات في تصاعد رغم انتهاء حالة الإغلاق الشامل الثالثة، التي فرضتها الحكومة الفلسطينية على كافة مناطق الضفة؛ حيث سُجلت مئات الإصابات الجديدة، فيما تواصلت التحذيرات الرسمية من الوصول إلى المرحلة الأسوأ. كما أعلنت وزارة الصحة مؤخرًا تسجيل ثلاث حالات وفاة، ما يرفع عدد الوفيات الكلي إلى 70 حالة، ومجمل الإصابات النشطة إلى 8411 حالة. في هذا الصدد، يذكر أن هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، قالت إن سلطات الاحتلال أبلغت عائلة المعتقل "عبد الله محمد عبد النبي شراكة"، من مخيم الجلزون شمال رام الله وسط الضفة بإصابته بفيروس "كورونا".

في القدس، جددت جماعات من المستوطنين حملات اقتحام المسجد الأقصى، ودخل المستوطنون بقيادة المتطرف "يهودا غليك" من “باب المغاربة” بحماية أمنية مشددة وفرتها شرطة الاحتلال الخاصة، وأجروا جولات استفزازية قبل الخروج من “باب السلسلة”، في وقت شددت فيه سلطات الاحتلال من إجراءات دخول المصلين المقدسيين.

جدير بالذكر أن جماعة “طلاب لأجل الهيكل” أطلقت حملة لتهويد المسجد الأقصى تحت عنوان “جبل الهيكل بأيدينا”، تهدف لجمع أكبر عدد من المشتركين في هذه الجماعة، وجمع التبرعات لدعم برامج وأفكار تهويدية للأقصى. وتدعو هذه الجماعة إلى تنفيذ اقتحامات كبيرة ونوعية خلال ما يسمى ذكرى “خراب الهيكل”، وذلك من الـ27 حتى الـ30 من الشهر الجاري.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »