المشهد الأسبوعي اللبناني 26-12-2019

تاريخ الإضافة الخميس 26 كانون الأول 2019 - 12:08 م    عدد الزيارات 220    التعليقات 0

        

استنتاجات الأسبوع:

-         تكليف "دياب" يعزز مضي "حزب الله" وحلفائه في مسار حكومة "اللون الواحد"

-         موقف أمريكي "دبلوماسي" من التكليف مقابل موقف إيراني مرحب ومسرع للتأليف

-         الوضع النقدي في تدهور مستمر وسط خشية من توقف العمل بالدولار في المصارف

بعد شهرين من بدء الاحتجاجات، وفي مسار بدا مستبعدًا منذ انطلاق المشاورات الحكومية، يتمثل بالمضي في حكومة "اللون الواحد"، أسفرت نتيجة الاستشارات النيابية الملزمة عن تكليف وزير التربية السابق، حسان دياب، بتشكيل "الحكومة العتيدة"، وذلك بعد أن نال "دياب" أصوات 69 نائبًا عن "حزب الله" و"أمل" والتيار الحر" وتكتل المردة والحزب القومي" واللقاء السني الموالي للحزب، مقابل 42 نائبًا عن "المستقبل" و"القوات اللبنانية" وتكتل رئيس الحكومة الأسبق، نجيب ميقاتي، لم يسموا أي اسم، وتسمية نواب "الحزب الاشتراكي" و"الكتائب" للسفير "نواف سلام".

وعقب الاستشارات، انتفض الشارع السني الرسمي والشعبي في وجه إعلان تكليف "دياب" بتشكيل الحكومة، على قاعدة أنه لم يحظ بغطاء سنّي، حيث تجسد ذلك بوضوح في عدم تسمية كتلة "الحريري" (أكبر كتلة نيابية سنية) لــ"دياب"، وفي مواقف رؤساء الحكومات السابقين، واتحاد العائلات البيروتية، ومشايخ مقربين من دار الفتوى، فضلًا عن اندلاع مظاهرات وقطع طرقات في المناطق السنية، كان أشدها في بيروت التي شهدت مواجهات بين المتظاهرين والجيش، واعتصامات أمام منزل "دياب". كما خرج رئيس تيار "المستقبل"، سعد الحريري، عن صمته مهاجمًا الحكومة الجديدة معتبرًا أنها حكومة "جبران باسيل"، ومؤكدًا أنه لن يشارك فيها وسيحجب الثقة عنها.

في الشأن ذاته، تقاطع موقف "الحريري" الرافض مع موقف "القوات" و"الاشتراكي" و"الكتائب"، بعدم المشاركة في التشكيلة الحكومية، رغم محاولة "ديّاب" الترويج بأنه يسعى لتشكيل حكومة اختصاصيّين مصغّرة، كما كانت تُنادي الأطراف المقاطعة. بالمقابل، دعت البطريركية المارونية القوى السياسية إلى إبداء التعاون مع "الرئيس المكلف"، فيما أعلن الحراك الشعبي رفض التحاور مع "دياب".

على المستوى الدولي، حثّ وكيل وزارة الخارجية الأمريكية، ديفيد هيل، الذي تزامنت زيارته مع إعلان تكليف "دياب"، القادة اللبنانيين على إبعاد المصالح الحزبية ودعم تشكيل حكومة ملتزمة وقادرة على إجراء إصلاحات مستدامة ومفيدة، بالتوازي مع مواصلة ضمان حقوق المحتجين وسلامتهم. بالمقابل، رحب مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية، علي أكبر ولايتي، بتكليف "ديّاب"، لافتًا إلى أن موجة التظاهرات المناوئة تتم بتحريض من قبل السعودية و"إسرائيل".

اقتصاديًا، بدأت أحزاب "أمل" و"القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحر" و"تيار المستقبل" توزيع معونات على المحتاجين في عدة مناطق، فيما بادر"الحزب الاشتراكي"، الذي حذر زعيمه وليد جنبلاط من مجاعة  قادمة، وإضافة لتقديم المساعدات العينية والمادية في قرى الشوف وعاليه وراشيا، إلى إنشاءِ مستودعاتٍ تضمّ المواد الأولية الأساسية، وتشجيع زراعة القمح والعدس والحبوب، وتأمين مخزون الأدوية في مناطق الجبل.

على صعيد آخر، وفي آخر تطورات الوضع المالي، بدأت المصارف سلسلة إجراءات جديدة؛ حيث بدأت تصرف رواتب العملاء في شكل دفعات، واتخذت إجراءات تهدف لتجميد أكبر قدر ممكن من بطاقات الائتمان الصادرة بالدولار، فضلًا عن عدم صرف أي شيكات بالدولار أو بالليرة إلا في حال أودعت في حساب مجمّد لفترة تتراوح بين 3-6 أشهر. كما أوقف عدد من المصارف عمليات الدفع النقدي بالدولار للعملاء، في خطوة تمهيدية باتجاه توقف كل المصارف عن تسديد الدولار النقدي.

من جهته، رفض مصرف لبنان طلب المصارف سحب دولاراتها من حساباتها الجارية لديه، لسداد التزاماتها تجاه مصارف المراسلة الأجنبية، وهو ما سيدفع باتجاه صدور أحكام قضائية في الخارج بإفلاسها إن لم تسدد قيمة التزامتها.

في الشأن الأمني، تشهد طرابلس فوضى أمنية عارمة، فقد تداعت الهيئات والفاعليات الإسلامية والمدنية في المدينة إلى اجتماع عاجل لوضع حد لتلك الفوضى التي تشهدها المدينة، حيث تقوم عناصر متفلتة بإطلاق النار العشوائي ورمي القنابل الصوتية في مناطق مختلفة، فضلًا عن عمليات إغلاق الطرق والمرافق العامة باتت متعمدة لشلّ الحياة العامة.

حقوقيًا، وبالتعاون مع وزارة الداخلية والأمن الداخلي والقضاء، سجّل محامو لبنان سابقة فريدة حيث قام نحو 700 محاميًا من نقابتي بيروت وطرابلس بجولة على 25 سجنًا ومكان توقيف في كل المحافظات، لمعاينة أوضاع السجون والسجناء والموقوفين، للبدء بخطة طوارئ تؤمن "المعونة القضائية"، لمن ليس لديه محام من السجناء، ودفع الغرامات الرمزية عمّن أنهى فترة محكوميّته، وأخذ وكالات من السجناء الأجانب الذين لا تتابعهم سفارات بلادهم.

في شأن قضائي، أصدر قضاء التحقيق في بيروت مذكرة توقيف وجاهية بحق مدير عام هيئة إدارة السير والآليات، هدى سلوم، بجرم الإثراء غير المشروع، على خلفية الادعاء عليها من قبل النائبة العامة الاستئنافية في جبل لبنان، القاضية غادة عون.

من جهة أخرى، تراوحت أحكام المحكمة العسكرية بحق "مجموعة الضنية" المؤلفة من 21 شخصًا، بتهمة الانتماء لـ"داعش" بين الأشغال المؤبدة وإبطال التعقبات والبراءة، في حين أوقفت مخابرات في صيدا أحد مناصري "أحمد الأسير" في ظل توجه لتوقيف جميع أنصار "الأسير" الذين تبين أنهم عادوا إلى العمل ضمن مجموعات.

عسكريًا، انقسم المجلس العسكري لقيادة الجيش طائفيًا، حول ترقية 126 عقيدًا إلى رتبة عميد، ينقسمون إلى 28 مسلمًا و98 مسيحيًا، حيث أيد مقترح الترقية نصف أعضائه المسيحيون ، وعارضه النصف الأخر الممثل للمسلمين (أحدهم للحريري، والثاني لبري والثالث لجنبلاط).

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »