المشهد الأسبوعي اللبناني 19-03-2020

تاريخ الإضافة منذ 1 أسبوع    التعليقات 0

        

استنتاجات الأسبوع:

-         إعلان التعبئة العامة وإجراءات الحكومة الأخيرة مؤشر على توقع ارتفاع إصابات "كورونا" في عموم البلاد

-         إطلاق سراح "فاخوري" رسالة حسن نوايا لواشنطن من "التيار الحر" و"حزب الله" لتليين موقفها تجاه لبنان

-         قانون الإجراءات المصرفية المقترح سيكرس إجراءات المصارف المتبعة ويوحّد ضوابط التعامل مع المودعين

دخل لبنان مرحلة الحجر الصحي بكافة قطاعاته ومؤسساته بعد بلوغ عدد الإصابات 140 حالة، وتوقع زيادة عدد الحالات بمعدل 20 حالة يوميًا؛ حيث أعلن المجلس الأعلى للدفاع "التعبئة العامة"، وأصدرت الحكومة سلسلة من القرارات الإجرائية طالت أغلب القطاعات. فعلى الصعيد العام، قررت الحكومة منع التجمعات في البلاد والسماح بالتجول في الحالات الضرورية، وإغلاق مراكز الترفيه والمقاهي والمطاعم وأماكن الترفيه، وإغلاق الإدارات والمؤسسات العامة والبلديات واتحاداتها والمصالح المستقلة، إضافةً لاستمرار إغلاق الجامعات والمدارس الرسمية والخاصة والحضانات. كما قررت الحكومة إنشاء صندوق تبرعات لمواجهة أزمة "كورونا"، وأقرت مشروع قانون معجل يرمي لإعفاء المحكومين الذين أمضوا مدة العقوبة ولا يزالون بالسجن من تسديد الغرامة.

على الصعيد الاستشفائي، تقرّر تنظيم "كشف ميداني" على كل المستشفيات المقفلة، لإعادة تأهيلها وتهيئتها للاستخدام كمراكز "حجر صحي" لاستقبال الحالات المصابة بالوباء، كما جرى تحضير تسع مستشفيات حكومية في المناطق كافة لاستقبال الحالات المصابة. بدوره، طلب حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، من المصارف اللبنانية كافةً إعطاء الأولوية في التحويلات لشراء المواد والمستلزمات والمعدات الطبية، فيما باشرت وزارة الخارجية الاتصال بسفارات الدول والمنظمات الإقليمية والدولية، لتزويد لبنان بالمستلزمات الطبية والاستشفائية والمخبرية والأدوية بموجب هبات أو مساعدات عينية أو مادية، وقد تلقى لبنان مساعدات طبية من السفارة الصينية.

بالتوازي مع ذلك، أعلنت دار الفتوى إغلاق المساجد يوم الجمعة وتعليق صلوات الجماعة فيها، فيما أغلق لبنان حدوده البريّة مع سوريا الشرعية وغير الشرعية، كما أُغلق مطار بيروت لمدة 11 يومًا، باستثناء الرحلات الخاصة بقوات اليونيفيل والبعثات الدبلوماسية وطائرات الشحن. كذلك، باشرت ‏مفارز السير في قوى الأمن الداخلي منع الحافلات من نقل الركاب بين طرابلس وبيروت، كما سيرت القوى الأمنية والشرطة البلدية دوريات عديدة في عموم المناطق، للتأكد من إغلاق المحال والمؤسسات الخاصة.

على الصعيد المصرفي، أعلنت جمعية المصارف إغلاق فروع المصارف حتى 29 آذار/ مارس الجاري،  مع الإبقاء على فروع رئيسية في المحافظات وتقديم خدمة "Call Center"، وتأمين السيولة عبر ماكينات الصراف الآلي بالليرة اللبنانية فقط.

خارجيًا، تسلمت السفيرة الأمريكية الجديدة في لبنان، دوروثي شيا، مهامها الدبلوماسية وقامت بزيارة رئيسي الحكومة والجمهورية ووزير الداخلية، حيث أكدت على موقف بلادها بمواصلة دعم المطالب المشروعة للمتظاهرين، وبضرورة بدء لبنان خطوات جديّة لاستعادة الثقة الدولية به. من جهة أخرى، أجرى رئيس "تيار المردة"، سليمان فرنجية، محادثات في موسكو مع كل من وزير الخارجية، سيرغي لافروف، ونائبه، ميخائيل بوغدانوف، مستعرضًا معهما أوضاع لبنان وتفعيل العلاقات بين روسيا ولبنان على كافة الأصعدة.

اقتصاديًا، خفّضت وكالة "ستاندرد آند بورز" للتصنيف الائتماني تصنيف الديون السيادية اللبنانية بالعملة الأجنبية إلى "تعثّر انتقائي عن السداد"، وحذّرت من أنّ المحادثات في شأن إعادة هيكلة الدين قد تتعقّد وتطول، بالمقابل حمل الخطاب الأخير لأمين عام "حزب الله"، حسن نصر الله، في طياته "ضوءًا أخضر للدخول ببرنامج مع صندوق النقد الدولي تحت سقف شروط بديهية، كعدم مخالفة الدستور وعدم المسّ بالطبقات الفقيرة وذوي الدخل المحدود، وذلك في الوقت الذي أعلن فيه وزير المالية، غازي وزني، أن الخطة المالية والاقتصادية للبنان ستلبي توصيات الصندوق وستكون جاهزة خلال أسابيع.

توازيًا مع ذلك، تبين من خلال مسودة قانون الإجراءات المصرفية التي تسربت إلى الإعلام، أن كل ما طُرح به من مواد إجرائية لا يختلف عن القواعد التي تقوم المصارف حاليًّا بتطبيقها على المودعين، لتنحصر الغاية منه في فرض ضوابط موحدة على جميع المودعين. وينص القانون على حريّة التصرّف بالأموال الجديدة، وحريّة تداول الأموال ضمن النظام المصرفي اللبناني، وتحديد سقف السحب النقدي بالدولار كما يجري حاليًا، وبالليرة عند مستوى 25 مليون ليرة لبنانية شهريًّا، إضافةً إلى تحديد سقف التحويل إلى الخارج للغايات الشخصيّة الملحّة السحب، بما بلا يتعدى  50 ألف دولار سنويًّا.

على صعيد آخر، شكّل الحكم الصادر عن المحكمة العسكرية الدائمة، والذي قضى بكفّ التعقبات عن العميل "الإسرائيلي"، عامر الفاخوري، وإطلاق سراحه، صدمة لدى الرأي العام في كيفية إمرار هذا القرار في المحكمة العسكرية، التي يعد رئيسها مقربًا من "الثنائي الشيعي". وفي هذا السياق، كشفت مصادر مطلعة أن ممثل النيابة العامة، بيتر جرمانوس (موالي للرئيس عون)، لم  يعترض على الحكم وترك الأمر للمحكمة، في حين لن يفلح تمييز مفوض الحكومة لدى محكمة التمييز العسكرية، غسان الخوري، للحكم وإصدار قاضي الأمور المستعجلة في النبطية، أحمد مزهر، بمنع سفر "فاخوري" بناءً على دعوى من الأسرى المحررين من سجن الخيام، في عودة "فاخوري" إلى السجن بعدما بات في عهدة السفارة الأمريكية في بيروت.

وأوضحت المصادر أن القرار تم بموجب "تخريجة" قانونية رعاها "التيار الوطني الحر" بالتنسيق مع "حزب الله"، وذلك بعدما كرر الجانب الأمريكي طلباته أكثر من مرة بالإفراج عن "فاخوري" أمام رئيس الجمهورية ورئيس "التيار الوطني الحر"، جبران باسيل، كان آخرها ما جاء على لسان السفيرة الأمريكية الجديدة، دوروثي شيّا. كما أضافت المصادر أن "حزب الله" مرر هذا القرار مراعاة للتوصيات العونية، التي نقلت إلى قيادته هواجس من الانعكاسات السلبية لهذا الملف على العهد والمساعدات العسكرية للجيش، ما يحتّم تاليًا ضرورة الاستجابة للرغبة الأمريكية بتوجيه رسالة "حسن نوايا" إلى واشنطن، في ظل الحاجة لدعمها في عملية الاستعانة بصندوق النقد الدولي، للخروج من الأزمة الاقتصادية والمالية من جهة، ولتجنّب اتساع رقعة العقوبات لتشمل أسماء شخصيات محسوبة على "التيار الحر"، في حال بقاء "الفاخوري" أو وفاته في السجن.

ومقابل التوافق الضمني في ملف "الفاخوري"، بدا أن هناك "شدّ حبال" في ملف التشكيلات القضائية، سيُفضي إلى تجميدها مرحليًا، حيث سجّل مجلس القضاء الأعلى هدفًا في مرمى وزيرة العدل، ماري كلود نجم، ومن ورائها رئيس الجمهورية، ميشال عون، وفريقه السياسي بإصراره على صدور التشكيلات القضائية بالصيغة النهائية التي وضعها، وعدم إدخال أي تعديلات عليها، ودون الأخذ بأي من الملاحظات التي وضعتها الوزيرة حول مراعاة التوازات الطائفية، وضرورة الأخذ برأي وزيرة الدفاع، فيما يخصّ اختيار قضاة المحكمة العسكرية.

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »

تحولات الجيش الجزائري ... من قبضة "بوتفليقة" إلى "قايد صالح"

 الإثنين 8 نيسان 2019 - 10:07 ص

عشية انتخابه رئيسًا للجمهورية عام 1999، قال الرئيس الجزائري وقتها "عبدالعزيز بوتفليقة"، والذي تنحى أخيرًا، إنه لن يقبل أن يكون ربع رئيس. كان هذا الخطاب موجهًا لقيادة الجيش التي كانت تتحكّم من وراء ا… تتمة »