المشهد الأسبوعي اللبناني 16-07-2020

تاريخ الإضافة منذ 4 أسبوع    التعليقات 0

        

 

استنتاجات الأسبوع:

-         اختلاف حول الحراك الأخير للسفيرة الأمريكية بين كونه تهدئة مؤقتة أو تكتيك في آلية إدارة المواجهة مع "حزب الله"

-         موقف "بكركي "والمواقف المؤيدة له دليل على تصاعد النقمة الداخلية على أداء الحكومة وعجزها

-         ارتفاع معلات الجريمة والسلاح المتفلت مؤشرات على تفلت الوضع الأمني

شهد لبنان خلال الأسبوع الماضي حراكًا دبلوماسيًا لافتًا لواشنطن عبر السفيرة الأمريكية، دوروثي شيّا، تزامنًا مع تزايد التأييد الخارجي والداخلي السياسي والروحي لمواقف "بكركي"، في دعوتها لضرورة تحييد لبنان والبدء في الإصلاحات كمدخل أساس لاستئناف المساعدات الدولية.

وعلى وقع إنهاء قائد المنطقة المركزية الوسطى بالجيش الأمريكي، كينيث ماكنزي، زيارته لبيروت ملتقيًا الرؤساء الثلاثة، وتأكيده خلال الزيارة على دعم بلاده للمؤسسة العسكرية، نشطت "شيّا" على خط "عين التينة" – "السراي الحكومي" لتلتقي رئيس الحكومة مرتين خلال هذا الأسبوع، وهو الأمر الذي قرأ  فيه موالون للعهد انفتاحًا أو تراجعًا أمريكيًا، لا سيما عقب إعلان السفيرة بأن واشنطن لا تتخذ موقفًا سلبيًا من لبنان، وذلك إلى جانب عودة مسار التفاوض مع صندوق النقد، فضلًا عن ما رشح عن إبدائها الاستعداد لبحث منح استثناءات لبنانية في "قانون قيصر".

بالمقابل، رأى آخرون أن ما اعتبره الموالون "تراجعًا" ما هو إلا تهدئة مصطنعة، قد تكون مقدمة لتصعيد أكثر خطورة يتمحور اليوم حول عنوانين رئيسيين: المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، التي تستعد لإصدار حكمها النهائي في قضية اغتيال الرئيس "رفيق الحريري" مطلع الشهر المقبل، تزامنًا مع نقاش مجلس الأمن حول التفويض الأممي لقوات "اليونيفيل"، حيث أكدوا على أن لبنان لن يحظى سوى بمساعدات إنسانية محدودة، مالم ينفذ الإصلاحات المطلوبة من قبل المجتمع الدولي، بدليل أن زيارة مدير عام الأمن العام، عباس إبراهيم، إلى الكويت وقطر لم تسفر حتى الآن عن أي نتائج سوى تأكيد المطالب الدولية.

في هذا الإطار، يأتي الضغط الأمريكي و"الإسرائيلي" من بوابة الجنوب؛ ففي حين نشرت جريدة "جيروزاليم بوست" العبرية تقريرًا أشارت فيه إلى مجموعة من مواقع (28 موقعًا) لإطلاق الصواريخ تابعة لـ"حزب الله" في مناطق مأهولة بالسكان في العاصمة بيروت، لوحت واشنطن بالرغبة في إجراء تعديلات على مهمة قوات "اليونيفيل"، بما يسمح لها بتنفيذ موجبات القرار 1701 بمنع وجود سلاح "حزب الله" جنوب الليطاني، مع التلميح لإمكان خفض مساهمتها في تمويلها، ما لم يتم تعديل مهامها.

في غضون ذلك، تقاطعت رسالة الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، لرئيس الجمهورية، ميشال عون، في محتواها بضرورة تنفيذ الإصلاحات المطلوبة دوليًا والنأي بالنفس مع تزايد المواقف المؤيدة لدعوة "بكركي"، بتحييد لبنان عن الصراعات؛ حيث أيد مواقفَ "بكركي" كل من رؤساء الحكومة السابقين، سعد الحريري، وفؤاد السنيويرة، ورئيس الحزب الاشتراكي، وليد جنبلاط، والمجلس المذهبي الدرزي ودار الفتوى. وأتت دعوة "بكركي" مع حراك بدأته دولة "الفاتيكان" للتواصل مع الدول الغربية، ومحاولة التفاهم مع واشنطن حول نقطة محورية؛ مفادها أن التضييق على لبنان بالشكل الحاصل بهدف التصدي لـ"حزب الله"، ستكون له تداعياته على المسيحيين، وسيدفع غالبيتهم نحو الهجرة.

على الصعيد الاقتصادي، استؤنفت المفاوضات بين لبنان وصندوق النقد الدولي، وتركزت هذه الجولة على قطاع الكهرباء، في حين كشف مدير عام وزارة المال المستقيل، آلان بيفاني، أن كبار المصرفيين هرّبوا ستة مليارات دولار في الفترة السابقة. وتزامن ذلك مع تسجيل الدولار انخفاضًا إلى نحو 6000 ليرة، ليعاود بعدها الصعود ويلامس  9000 آلاف ليرة في السوق السوداء.

في هذه الأثناء، ومع عودة أزمة تراكم النفايات إلى الشوارع مجددًا، احتجاجًا على عدم سداد الدولة اللبنانية للمستحقات المتوجبة عليها، كشف تقرير أن اللبنانيين بدأوا يلجؤون إلى مقايضة حاجاتهم الشخصية بالطعام والتجهيزات المنزلية، في ظل تفاقم الأزمة الاقتصادية.

في آخر مستجدات "كورونا"، ارتفعت أعداد المصابين اليومية خلال الأسبوع الماضي بشكل كبير، ليتجاوز عدد المصابين 2500 شخص، وسط استهتار شعبي واضح، فيما تحاول السلطات تذكير المواطنين بضرورة اتخاذ الإجراءات الاحتياطية اللازمة. على صعيد الإجراءات، فرضت القوى الأمنية طوقًا على بلدة البازورية بالجنوب للحد من انتشار الفيروس، في حين تتفاوض الخارجية اللبنانية مع الدول الأوروبية لفتح مطاراتها أمام لبنان، بعد اقتصار السفر على اللبنانيين من حملة الجنسيات أو الإقامات الأوروبية.

بالمقابل، لا تزال الاعتصامات والاحتجاجات على انقطاع الكهرباء والمازوت متواصلة في أكثر من منطقة لبنانية، وذلك في ظل تزايد الاعتداءات على الناشطين والتي كان آخرها اعتداء ثلاثة شبان مقربون من "الثنائي الشيعي"، على الناشط "وسام بشارة" قرب مدينة النبطية، والاعتداء على الناشط "شربل القاعي" في البترون، والتعرض لمجموعة محتجين في بقعاتا في جبل لبنان، بموازاة استدعاءات إلى القضاء لعددٍ كبير من ناشطي الحراك والإعلاميين. تزامنًا مع ذلك، دعا نقيب المحامين، ملحم خلف، وزير الشؤون الاجتماعية، رمزي مشرفية، إلى الاستقالة بعدما  أوقف "فرع المعلومات" بالأمن الداخلي خمسة مشتبهين اعترفوا بالاعتداء على المحامي "واصف الحركة"، وأنهم مفروزون كمرافقين للوزير من قبل رئيس الحزب الديموقراطي، طلال أرسلان.

في شأن آمني آخر، أكدت أرقام قوى الأمن الداخلي ارتفاع معدل الجرائم بشكل عام في عام 2020، خصوصًا القتل والسرقة، مقارنةً بالسنوات الماضية، وذلك بالتوزاي مع عودة ظاهرة السلاح المتفلت، والتي راح ضحيتها هذا الأسبوع طفلان قُتلا باستخدام عشوائي للسلاح. في سياق متصل، قتل عسكري في البقاع أثناء مهاجمة مسلحين دورية للجيش ومراكز عسكرية في طليا وبريتال والخضر ودورس.

في شأن عسكري، وبعد 13 عامًا على وقف العمل بقانون "الخدمة الإلزامية" في الجيش، تسعى قيادة المؤسسة العسكرية ووزارة الدفاع لإعادة تفعيله عبر مشروع جديد، تكون الخدمة فيه مقسمة على ثلاثة أو ستة أو تسعة  أشهر أو سنة، على أن تتضمن خدمات اجتماعية ووظائف إدارية وتعليم وتحريج وغيرها.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »