المشهد الأسبوعي اللبناني 23-07-2020

تاريخ الإضافة منذ 3 أسبوع    التعليقات 0

        

 

استنتاجات الأسبوع:

-         دعوة "بكركي" المتكررة للحياد مؤشر على تلمس خطورة الأوضاع فيما تعكس المواقف المضادة "حدّة المواجهة" مع واشنطن

-         الحجز على أموال "سلامة" حلقة في سلسلة محاصرته وتطويعه وتمهيد لخطوة تبرير "إقالته"

-         مواقف واشنطن المتواصلة دليل واضح على استمرار سياستها الحالية في التعامل مع لبنان

لم تشفع ما بلغته حال البلاد المالية والاقتصادية والصحية، ودعوة "الحياد" التي أطلقتها "بكركي"، في دفع الحكومة أو أي من أطرافها نحو محاولة تحقيق أي إنجاز يحسن صورتها أو أداءها أمام المجتمع الدولي، بل على العكس بدا موقف رئاستي الجمهورية والحكومة والمجلس الشيعي في مكان آخر. في التفاصيل، لاقت دعوة البطريريك الماروني، بشارة الراعي، بضرورة التزام لبنان مبدأ الحياد ترحيبًا داخليًا من قوى وشخصيات سياسية عديدة، كرؤساء الحكومات السابقين وعلى رأسهم "سعد الحريري"، ودار الفتوى والقوات اللبنانية والوزير السابق، نهاد المشنوق، وخارجيًا كذلك عبر السفير السعودي، وليد البخاري، الذي زار "الراعي" مرتين في أقل شهر.

بالمقابل، وفيما بدا لافتًا زيارة السفير الإيراني إلأى "الراعي"، خرجت جملة مواقف إزاء دعوة "الحياد، تنوعت بين الحادة على لسان  رئيس المجلسِ الإسلامي الشيعي الأعلى، الشيخ عبد الأمير قبلان، الذي اعتبر الأمر "تضييعًا لبوصلة المصلحة الوطنية والأخلاقية فيما يتعلق بموقع لبنان"، والأقل حدة كالتي تمثلت بموقف رئاسة الجمهورية والحكومة ورئيس التيار الحر،جبران باسيل، الذين تقاطعت مواقفهم على أن الأهم من فكرة الحياد هي مضمون الحياد؛ بحيث لا يعني تنازل الدول عن حقها في الدفاع عن نفسها، مع الالتزام بعدم تأييد الخلافات والحروب مطلقًا.

بالتوازي مع مواقف "بكركي"، برزت عدة مواقف أمريكية تؤكد في مجموعها على استمرار النهج الحالي في التعاطي مع لبنان؛ ففي حين شدّد وزير الخارجية، مايك بومبيو، على أنّ "رهان الحزب وحلفائه على نتائج الانتخابات الأمريكية المقبلة، أمر بعيد عن الواقع، وأن موقف واشنطن إزاء تقديم المساعدة للبنان لن يتغير حتى لو تغيرت الإدارة"، أكدت من جهتها، السفيرة الأمريكية، دوروثي شيا، على أهمية إجراء الإصلاحات في لبنان، لا سيما في قطاع الكهرباء والجمارك، وهو ما تقاطع مع تصريحات لمساعد وزير الخارجية، ديفيد شينكر. على الصعيد النقدي والمالي. وعلى وقع الاختلاف حول ملف "التدقيق الجنائي" في حسابات مصرف لبنان، وطبيعة الشركات التي قد تتولى هذا الملف، يبدو أن الحكومة تنحو باتجاه إعادة النظر في خطتها "الاقتصادية"؛ حيث سيصل وفد من شركة "لازار" الاستشارية إلى بيروت، للمساعدة في إمكان إعادة النظر في خطة الحكومة والاتفاق على أرقامها، وذلك في ظل تأكيد صندوق النقد الدولي على أن أرقام الخسائر الواردة في الخطة الحكومية هي الأقرب إلى الواقع، وأن خفض أرقام الخسائر سيضعف قدرة البلاد على التعافي.

ويواكب هذا التوجّه الحكومي ويعززه ثلاثة مؤشرات تصب في جنوح الحكومة نحو خيار المصارف ومصرف لبنان بتوزيع الخسائر؛ الأول إنشاء مصرف لبنان "لجنة إعادة هيكلة المصارف" لهيكلة القطاع المصرفي، والثاني إعلان رئيس الجمهورية، ميشال عون، عن تعيين أعضاء اللجنة التي ستتولى دراسة مشروع "الصندوق السيادي" لإدارة أصول الدولة، وتحسين إيراداتها وتفعيل الحوكَمة فيها، أما الثالث فاجتماع رئيس الحكومة، حسان دياب، مع المجلس الأعلى ‏للخصخصة لمناقشة المشاريع التي أعدها.

بالمقابل، صدر قرار قضائي بإلقاء الحجز الاحتياطي على على عدد من العقارات المملوكة لحاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، بناءً على دعوى مقدمة من مجموعة ‏‏"الشعب يريد إصلاح النظام". ويعد هذا القرار الثاني ضد "سلامة" بعد قرار سابق، حُدّد بموجبه تاريخ 14/10/2020 موعدًا لبدء محاكمته في دعوى مقدّمة من المجموعة نفسها، بتهمة النيل من مكانة الدولة المالية.

في مستجدات أزمة "كورونا"،أعلن وزير الصحة، محمد حسن، دخول لبنان المرحلة الرابعة من انتشار الفيروس، بحيث بات الانتشار في كافة المناطق اللبنانية، مشددًا بالمقابل على أنه لن يتم إغلاق البلاد والمطار، بل سيتم عزل الأحياء والمناطق والشوارع  التي تثبت بها إصابات بالفيروس. كما أطلق "حسن"، بالتعاون مع قوى الأمن الداخلي، "التقنية الجديدة لاكتشاف المصابين بالفيروس عن طريق تدريب كلاب خاصة من كل الأجهزة الأمنية لتقصي رائحة العرق". كما أوصت لجنة بمتابعة التدابير والإجراءات الوقائية بالتشدد في ضبط المخالفات، لجهة عدم الالتزام بوضع الكمامات وتسطير محاضر ضبط، وتوقيف الأشخاص المستهترين بإجراءات الوقاية، فضلًا عن ضرورة الوافد القادم "من بلدان لا تُجرى فيها فحوصات "PCR" بالعزل داخل فنادق تحددها وزارة السياحة لمدة 24 ساعة، لحين صدور نتيجة الفح،  الذي يُجرى في مطار بيروت.

بالتوازي مع ذلك، أعلنت بلديات عدة في مناطق مختلفة من لبنان عن تشديد إجراءات الوقاية، وصولًا إلى عزل بلداتها، وذلك في ظل تسجيل أكثر من 100 إصابة خلال 24 ساعة، وبلوغ عدد الإصابات الإجمالي منذ بداية الأزمة إلى أكثر من 2800 حالة، مع تسجيل وفاة "لؤي إسماعيل"، أوّل طبيب لبناني يتوفى بالفيروس.

ميدانيًا، ومع استمرار التظاهرات والاعتصامات من الأزمة المعيشية وتقنين الكهرباء، وانقطاع مادتي المازوت والبنزين كما جرى في البقاع والنبطية، كان الأبرز بينها اعتصام الموظفين المصروفين من الجامعة الأمريكية والذين بلغ عددهم قرابة 850 موظفًا أمام إدارة الجامعة، التي نظمتها "جبهة الإنقاذ الوطني" بمشاركة عدد كبير من المجموعات والعسكريين المتقاعدين، على رأسهم النائب "شامل روكز".

من جهة أخرى، وتزامنًا مع حركة لافتة لرئيس المجلس الأعلي السوري-اللبناني  على قيادة الجيش والأمن العام، أقرت الحكومة "ورقة السياسة العامة لعودة النازحين السوريين"، وهي أشبه بخطة لإطلاق عملية جماعية لإعادتهم تم حصرها بوزارة الشؤون الاجتماعية. واعتبرت الخطة أن أحد أهم أركان نجاح العودة الآمنة للنازحين هو التعاون والتنسيق مع الدولة السورية، داعيةً إلى تشكيل لجنة لبنانية-سورية مشتركة تُعنى بالملف. وترتكز الخطة الحكومة على ثمانية مبادئ أساسية؛ أبرزها التمسك بحق النازح السوري في العودة ورفض التوطين، وأي شكلٍ من أشكال الاندماج في المجتمع اللبناني، وعدم الإعادة القسرية، وعدم ربط عودة النازحين بالعملية السياسية في سوريا.

وفي مؤشرات عدة على حصار "حزب الله"، تسلمت واشنطن من السلطات الأمنية القبرصية اللبناني "غسان ذياب"، المتهم بتبييص أموال لصالح "الحزب"، فيما أعلنت الكويت توقيف شبكة غسيل أموال مرتبطة بالحزب في لبنان. وفي السياق أيضًا، كشف جهاز المخابرات المحلية في "بريمن"، شمالي ألمانيا، أنّ مركز "المصطفى" الاجتماعي في المنطقة يقدم الدعم المالي للحزب.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »