المشهد الأسبوعي اللبناني 10-09-2020

تاريخ الإضافة منذ 2 أسبوع    التعليقات 0

        

 

استنتاجات الأسبوع:

-         العقوبات  الأمريكية دليلٌ واضح على استمرار السياسة الأمريكية في  الضغط على "حزب الله" داخليًا وعزله عن حلفائه

-         عُقَد التأليف الحكومي لا تزال مؤشرًا واضحًا على "عدم مبالاة" الطبقة السياسية بانهيار البلاد

-         توقيت الإعلان عن خلايا لـ"داعش" يشير إلى استجلاب السلطة فزاعة التطرف "السني" مرة أخرى

رغم الموقف الأمريكي "غير الممانع" و"المرحب بحذر" بجهود المباردة الفرنسية وتكليف "مصطفى أديب" بتشكيل الحكومة، وفي ظل التباين الأمريكي – الفرنسي  بين تصريحات أمريكية  مؤكدة  على اعتبار "حزب الله" منظمة "إرهابية" وتصريحات لوزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، على وجوب التمييز بين الجناحين السياسي والعسكري للحزب، إلا أن المسار الأمريكي في محاصرة "الحزب" داخليًا لم يتأثر؛ فقد فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على حليفين للحزب، هما وزير الأشغال السابق، يوسف فنيانوس، الذي ينتمي إلى "تيار المردة" برئاسة النائب السابق، سليمان فرنجية، ووزير المال السابق، علي حسن خليل، الذراع الأساسي لرئيس البرلمان، نبيه بري.

وجاءت العقوبات بعد زيارة خاطفة لمساعد وزير الخارجية الأمريكي، ديفيد شينكر، إلى بيروت والتي خلت تمامًا من لقاء المسؤولين واقتصرت على قائد الجيش والنواب المستقيلين، ونشطاء من الحراك المدني بحث معهم حراك الشارع وتنظيمه وملف الانتخابات النيابية المبكرة، ومدى قدرتها على تغيير موازين القوى في لبنان حاليًا.

بالمقابل، يشهد الملف الحكومي مجموعة من العُقد، رغم دعوة الأطراف السياسية إلى الإسراع في تشكيلها خلال الاستشارات النيابية أبرزها شكل وحجم الحكومة، الذي يتأرجح بين اقتراح باريس حكومة مصغرة من 14  وزيرًا وبين تمسك رئيس الجمهورية و"باسيل" بـ24 وزيرًا، إضافةً لعملية المداورة بين الوزارات لا سيما السيادية، إذ إن أحد أهم العقد إصرار رئيس مجلس النواب،  نبيه بري، على الإبقاء على وزارة  المال ضمن عهدة الشيعة للحفاظ على التوقيع الثالث على المراسيم إلى جانب توقيع رئيسي الجمهورية والحكومة، الأمر الذي يدفع "التيار الحر" إلى التشدد بالتنازل عن وزارتي الطاقة والخارجية .

على صعيد آخر، قام كل من رئيس الوزراء الإيطالي، جيوزيبي كونتي، وأمين سر الفاتيكان بزيارتين تحت عنوان التضامن مع شعب لبنان، في حين جال رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، على هامش زيارته لبيروت للمشاركة في اجتماع الفصائل الفلسطينية، على الرؤساء الثلاثة  ومدير عام الأمن العام، عباس إبراهيم، وأمين عام "حزب الله"، حسن نصر الله، ودار الفتوى و النائبة "بهية الحريري" و"الجماعة الإسلامية" ورئيس الحزب الاشتراكي، وليد جنبلاط، فضلًا عن مخيم "عين الحلوة". وقد لاقت الزيارة ردود فعل مرحبة، وأخرى مستنكرة من القوات اللبنانية واللواء "أشرف ريفي" والوزير السابق، وئام وهاب.

في الشأن الأمني، كشف مخابرات الجيش عن "توقيف خلية "إرهابية" مرتبطة بتنظيم "داعش"، كانت بصدد تنفيذ أعمال أمنية في الداخل اللبناني، مشيرةً إلى أن التحقيقات أظهرت أنّ أمير تلك الخلية هو "الإرهابي المتواري عن الأنظار، خالد التلاوي، الذي استُخدمت سيارته من قبل منفّذي جريمة كفتون". في غضون ذلك، سقط قتيل وجريحان باشباكات مسلحة في منطقة الطريق الجديدة بين مجموعة "آل الكرمبي" (مقربة من بهاء الحريري) ومجموعة "أبو سهل وششنية" (مقربة من سعد الحريري)، فيما وقعت عدة اشتباكات عائلية مسلحة في حي الشراونة في بعلبك. وفي تطوّر يتصل بالتحقيقات الجارية في انفجار مرفق بيروت، استمع المحقق العدلي، فادي صوان، إلى إفادة رئيس الحكومة، حسان دياب، في حين وقّع الأخير  مع وزير المالية، غازي وزني، مرسوم إقالة مدير عام الجمارك، بدري ضاهر، الذي ما يزال موقوفًا على ذمة التحقيق.

في ملف آخر، وتزامنًا مع تداول معلومات حول تضمن الورقة الفرنسية ملف مراقبة المطار والمرفأ والمعابر الشرعية وغير الشرعية مع سوريا، أوعز المدعي العام المالي، علي إبراهيم، بعد زيارته للمطار بضرورة القيام بأعمال التأهيل اللازمة، بعد أنباء عن تسرّب وقود الطائرات نتيجة تآكل منشآت الكهرباء والوقود ومياه الأمطار، والتخوف من وقوع كارثة شبيهة بكارثة المرفأ.

من جهته، أعلن وزير الداخلية القبرصي، نيكوس نوريس، إن مسؤولين من مختلف الأجهزة القبرصية المعنية بهذه المسألة سيزورون لبنان في غضون 48 ساعة، للتعامل مع ظاهرة الهجرة غير الشرعية من لبنان إلى قبرص، بعدما اعترضت بلاده في الأيام الأخيرة ما لا يقلّ عن خمسة قوارب محمّلة بأكثر من 150 مهاجرًا وأعادت عشرات منهم إلى لبنان.

على الصعيد الصحي، ومع وصول أعداد المصابين إلى 21000 ألف إصابة، 20% منها في طرابلس، أعلن وزير الصحة، محمد حسن، خلال زيارة للمدينة بداية الخطة الثانية من مواجهة "كورونا"، من خلال زيادة عدد الأسرّة في مستشفيات طرابلس وحلبا وسير الضنية الحكومية، وذلك تزامنًا مع إعلان لجنة إدارة الكوارث في بلدية المدينة  الدخول في حالة "الوباء المجتمعي".

اقتصاديًا، بدأت طلائع أزمات جديدة في قطاع المحروقات والأدوية؛ حيث انقطع الوقود عن العديد من  المحطات، فيما أُغلقت أكثر من 300 صيدلية نتيجة الوضع الاقتصادي وانقطاع أكثر من 50% من الأدوية. وفي السياق ذاته، حذّر صندوق الضمان الاجتماعي والاتحاد العمالي العام من كارثة اجتماعية على ضوء انخفاض سعر صرف الليرة، وانعكاساتها على تعويضات نهاية خدمة المضمونين، وذلك تزامنًا مع بدء مصرف لبنان دراسة إطلاق البطاقة التموينية للمواطنين.

في الشأن المالي، أعلن البنك الدولي أنه أخطر الحكومة بإلغاء صرف 244 مليون دولار لمشروع سد "بسري"، في حين أكد حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، أنه لن يستقيل، خلافًا لكل الشائعات التي يتم إطلاقها. من جهته، كشف وزير المالية، غازي وزني، أن التدقيق الجنائي سيشمل كل الوزارات، وذلك عقب جلسة مع رئاسة الجمهورية خصصت ‏للبحث في الخلافات حول عقد التدقيق وإدخال تعديلات عليه.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »