المشهد الأسبوعي الأردني 16-07-2020

تاريخ الإضافة منذ 4 أسبوع    التعليقات 0

        

 

استنتاجات الأسبوع:

-         صانع القرار الأردني يتجه أكثر لتأجيل الانتخابات البرلمانية بموازاة إصدار محكمة التمييز حكمًا جدليًا بتأكيد عدم قانونية جماعة "الإخوان المسلمين"

-         استمرار الجمود بالحالة الاقتصادية وسط ارتفاع بارز بمعدلات البطالة وعودة مضطردة لأردنيين فقدوا وظائفهم بالخليج مقابل توجه حكومي بفتح دفاتر "ميتة" لجمع ما يمكن جمعه من التحصيلات الضريبية

سيطر موضوع الانتخابات البرلمانية وموعدها على حيز كبير من أحاديث الأردنيين خلال الأسبوع الماضي، بعد أن كانت تلك الاهتمامات منصبة حول تداعيات ملفي الضم و"كورونا" على مدار الأسابيع السابقة؛ حيث ارتفعت نقاشات وتوقعات الساسة والكتاب حول إمكانية تحقيق الانتخابات البرلمانية بموعدها الصيف الحالي كما وعد الملك، وسط تشكيك كبير بإمكانية ذلك عمليًا بسبب تداعيات "كورونا". في هذا الإطار، تتقدم بقوة توقعات وسيناريوهات التمديد للمجلس الحالي لمدة سنة أو سنتين، أو بقائه قائمًا لحين انتخاب مجلس جديد.

يذكر أن العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، أكد في 25 شباط/ فبراير الماضي أن المملكة مقبلة على استحقاق دستوري، يتمثل بإجراء انتخابات نيابية صيف هذا العام، لكنه عاد وقال في التاسع من حزيران/ يونيو الماضي إن الوضع الوبائي وضمان المحافظة على صحة المواطنين وسلامتهم، هو الاعتبار الذي سيحكم توقيت الانتخابات.

من جهة أخرى، ساد الجدل وتعددت التفاسير حول مضمون قرار أصدرته محكمة التمييز باعتبار جماعة "الإخوان المسلمين" جماعة منحلة قانونًا، في قرار مناقض لقرار سابق عن المحكمة ذاتها، اعتبر أن استحواذ "جمعية جماعة الإخوان المرخصة حكوميًا" على ممتلكات الجماعة الأم باطل، ولا يستند لمسوغات قانونية، وأن ممتلكات الجماعة الأم لا يجوز نقلها للجمعية الجديدة.

من جهتها، علقت الجماعة بالقول إن على وسائل الإعلام تحري الدقة في نقل الأخبار، مشيرةً إلى أن القرار لم يحسم الوضع القانوني للجماعة، وإنما أعادها مرة أخرى لمحكمة الاستئناف، وأكدت في الوقت ذاته على أن الشخصية القانونية للجماعة ليست هي محل الدعوى المقامة أصلًا.

خارجيًا، وفي شأن دولي، بحث الملك "عبد الله الثاني" في عمّان مع قائد القيادة المركزية الأمريكية، كينيث ماكينزي، ملفات أمنية وعسكرية تقدمها الحديث عن ملفات الإرهاب ومحاربته بالمنطقة. وفي شأن عربي من شأنه تأخير الانفتاح الاقتصادي بين دمشق وعمّان، منع الأردن 100 شاحنة سورية محملة بالخضروات والفاكهة من دخول أراضيه. وبحسب صحيفة "الوطن" السورية، اشترطت وزارة الزراعة الأردنية إبراز رخصة مرور مسبقة صادرة عنها، لعبور أصناف مختلفة من الخضار والفواكه ذات المنشأ السوري واللبناني، ما تسبب بتعطيل دخول الشاحنات إلى أجل غير مسمى.

محليًا، لا يزال ملف الأردنيين والفلسطينيين المعتقلين في السعودية بتهم الارتباط ودعم "حماس" عالقًا دون حراك. بدورها، رفعت لجنة متابعة شؤون المعتقلين من سقفها باتهام الحكومة بالتلكؤ وضعف المتابعة والتقصير. وكشفت اللجنة عن تقليص مدد التواصل مع ذويهم هاتفيًا؛ حيث غدت دقائق معدودة فقط، وسط مخاوف من أوضاع المعتقلين في ظل تفشي "كورونا" الكثيف بالسعودية.

داخليًا أيضًا، وفي مستجدات ملف "كورونا"، أعلنت وزارة الصحة وصول عدد الإصابات بالمملكة إلى 1201. وفي هذا الصدد، شددت الحكومة على بقاء العديد من التدابير الإجرائية قائمة، ومنها استمرار الحظر بعد الساعة الـ12 ليلًا، إلى جانب التشدد بحركة المسافرين القاديمن للمملكة. على صعيد الإجراءات أيضًا، حسمت الحكومة مجددًا قرار فتح مطار الملكة علياء الدولي للأردنيين الراغبين بالسفر خارج المملكة، مؤكدةً أن فتح المطار لن يكون بداية الشهر القادم، لحاجة القرار إلى مزيد البحث والدراسة، كما قررت الحكومة الإبقاء على إجراءات الحجر الصحي في المملكة على حالها دون تغيير. من جانبه، أعلن وزير التربية والتعليم، تيسير النعيمي، تثبيت موعد العام الدراسي على موعده السابق، وهو بداية أيلول/ سبتمبر القادم، لافتًا إلى أن شكل التدريس سيكون كالمعتاد اعتمادًا على استقرار الوضع الوبائي.

في شأن محلي متصل بتداعيات "كورونا" أيضًا، لم تجد الصحف الورقية في الأردن حلولًا ناجعة بعد، للخروج من قرار الحظر ومنع الطباعة والتداول بسبب تداعيات الوباء، ما خلّف أزمة خانقة وعلامات استفهام كبيرة على مستقبل أغلبها. وكان لافتًا وقوف موظفي صحيفة الرأي (حكومية) وقفتين احتجاجيتين، للمطالبة بدفع رواتبهم لشهري نيسان/ أبريل وأيار/ مايو، في سابقة غير معهودة للصحيفة "المدللة" وذات الأرباح الكبيرة بين مختلف الصحف والمطبوعات.

في الإطار ذاته، دفعت أزمة "كورونا" صحفًا ورقية أخرى إلى الاستغناء عن كتاب وصحفيين متعاونين؛ حيث قامت صحيفة "الغد" بإيقاف كل من: إبراهيم غرايبة وأحمد أبو خليل وجميل النمري وحسن براري وآخرين عن الكتابة بالمكافأة.

وفي إطار فتح الحكومة دفاتر مالية معدمة لسد حاجاتها المالية الصعبة، قال مسؤولون أردنيون إن الحكومة تنفذ حاليًا أكبر حملة لمكافحة التهرب الضريبي منذ عقود، في ظل تضرر ماليات المملكة من تداعيات تفشي الوباء، واستمرار تدفق عوائل الأردنيين الذين فقدوا وظائفهم بالخليج. بدوره، وعد رئيس الحكومة، عمر الرزاز، بتكثيف الحملة على التهرب الضريبي، الذي يقول مسؤولون إنه تسبب في حرمان اقتصاد البلاد من عائدات بمليارات الدولارات في السنوات القليلة الماضية، في ظل ما يعانيه الاقتصاد من نقص السيولة. بالمقابل، لاقت الحملة انتقادات لاذعة من نشطاء ومواطنين، نظرًا لقصر يد الحكومة عن متابعة ملفات الفساد والفاسدين، وتسلطها على المواطنين المعدمين.

أمنيًا، بدأت محكمة أمن الدولة تطبيق نظام "المحاكمة عن بُعد"، في العديد من القضايا التي تنظر فيها؛ حيث عقدت ثلاث جلسات اشتملت على قضايا سطو مسلح على فرع أحد البنوك وتجارة الأسلحة. وبحسب المحكمة، يأتي تطبيق النظام لتسريع إجراءات المحاكمة، واختصار الوقت والنفقات المتعلقة بنقل وحراسة النزلاء من مراكز الإصلاح والتأهيل، عبر شاشتين إحداهما لدى قاعة المحكمة والأخرى في غرفة مخصصة داخل مركز التوقيف.

في سياق موازٍ، ارتفعت معدلات الجرائم المرتكبة في الأردن خلال عام 2019 بنسبة 7.57%، مقارنةً بعام 2018، بحسب التقرير الإحصائي الجنائي الذي نشرته مديرية الأمن العام على موقع ادارة المعلومات الجنائية. وفي هذا الصدد، كشف التقرير أن أكثر مرتكبي الجرائم في الأردن هم من ينتمون إلى فئة "الأعمال الحرة"، يليهم العاطلون عن العمل، بينما كانت أقل نسبة من فئة الموظفين. كما صنف التقرير أبرز الجرائم المرتكبة عام 2019، والتي كانت السرقة بنسبة 54.63%، ثم جرائم الاحتيال بنسبة 10.45%.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »