المشهد الأسبوعي الأردني 10-09-2020

تاريخ الإضافة منذ 2 أسبوع    التعليقات 0

        

 

استنتاجات الأسبوع:

-         تهديد أبو ظبي بطرد العمالة الأردنية بسبب الموقف من التطبيع يكشف الهوة الكبيرة والرفض الشعبي العارم للعلاقة التي يحاول الملك تجميلها بزياراته ومديحه المتكرر لـ"بن زايد"

-         "كورونا" يعود مجددًا للتأثير على اهتمامات الشارع الأردني تزامنًا مع الانشغال بالتحضير للانتخابات التي يترقب الجميع قرار الحركة الإسلامية بشأنها

لم تتوقف تفاعلات ما اعتُبرت أزمة بين الأردن والإمارات بعد تغريدة "الأمير علي" المسيئة لولي عهد أبو ظبي، وتوقيف عمّان لرسام الكاريكاتير، عماد حجاج، الذي أبرز رسمًا مسيئًا لاتفاق التطبيع الإماراتي؛ فما كان وقت الأزمة "تحت الطاولة" أصبح يخرج شيئًا فشيئًا، حيث كشفت صحيفة "إسرائيلية" شيئًا عن رد الفعل الإماراتي حيال ذلك. في التفاصيل، قالت الخبيرة "الإسرائيلية" في الشأن العربي بصحيفة "يديعوت أحرونوت"، سيمدار بيري، إن ما جرى خلق أزمة "حرب باردة" بفعل انزعاج الأردن من "قصة الغرام الإسرائيلي الإماراتي". وقالت "بيري" إن العاهل الأردني اتصل بنفسه للاعتذار لولي عهد أبو ظبي، وتواصل بنفسه أيضًا مع أخيه غير الشقيق، الأمير علي، لشطب التغريدة تحت وقع الغضب. لكن الأصعب، بحسب "بيري"، كان حالة الغضب التي تملكت "بن زايد" الذي هدد بطرد العمالة الأردنية من الإمارات (نحو ربع مليون أردني) ردًا على "الإساءة".

بدورهم، رفض نشطاء التواصل منطق التهديد واستخدام عصا العمالة الأردنية؛ فدور الأردنيين وغيرهم في بناء الدولة لا تخطئه عين، وهو ما خلق اشتباكًا جديدًا عبر منصات التواصل الاجتماعي، أعاد مربع ملف العلاقة للواجهة مرة أخرى، مشمولًا باشتباك ساخن بين إماراتيين وأردنيين تجاوز في مرات عدة الخطوط الحمراء.

في شأن آخر، وبعد أيام على زيارة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، للمنطقة والتي زار خلالها لبنان والعراق، التقى مجددًا في قصر الإليزيه بالعاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني. وكشف الديوان الملكي أن اللقاء تم الثلاثاء الماضي، دون ذكر تفاصيل عدا بيانات التعاون المشترك بما يخدم مصلحة البلدين. لكن الزيارة في شكلها وتوقيتها ليست بعيدة عما يدور بالمنطقة من تحولات؛ فالأردن يتقاطع مع باريس في ملف دعم "حفتر"، والطرفان شريكان بالتحالف الدولي لمواجهة "تنظيم الدولة"، فضلًا عن توقعات عرض الأردن خدماته اللوجستية والمعلوماتية فيما يخص التحركات الفرنسية شرق المتوسط، في ظل ضعف الطلب على الجهد الأردني بالمنطقة في الآونة الأخيرة.

محليًا، فشلت الحكومة في الحفاظ على سمعتها بمواجهة "كورونا"، وسط مخاوف من تحول التفشي لحالة يصعب السيطرة عليها،  في ظل محاذير ومخاوف من تداعيات إعادة فرض الحظر على المدن الكبرى مجددًا. وفي ظل أحاديث عن "موجة ثانية" من الفيروس، يتصاعد الجدل حول إجراءات الحكومة للسيطرة على الوضع قبل انفجاره، وهو ما دفع "جبهة العمل الإسلامي"، أكبر حزب في البلاد، لتوجيه انتقادات لاذعة متهمًا الحكومة بالإرباك ومفاقمة الأضرار الاقتصادية والصحية. كما أثار إيقاف صلاة الجمعة في كل من عمّان والزرقاء إثر فرض الحظر الشامل عليهما، ردود فعل غاضبة وسط غياب واضح لرؤية جامعة مع زيادة التضارب بالتصريحات بين المسؤولين.

في غضون ذلك، أعلنت مديرية الأمن العام تعرض دورية شرطة لاعتداء ورشق بالحجارة، بعد مطالبتها بمدينة الكرك ذات الصبغة العشائرية من أصحاب المحال إغلاقها بسبب قرارات قانون الدفاع. هذا، فيما قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إن السلطات الأردنية سجلت أول حالتي إصابة بالفيروس في مخيم للاجئين السوريين. وقالت المتحدثة باسم المفوضية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، رولا أمين، إن السورييْن اللذيْن نُقلا إلى مكان للعزل ثبتت إصابتهما، خلال فحوص أجرتها السلطات الصحية الأردنية في مخيم الأزرق، مضيفةً أن هناك عددًا من السوريين المصابين بالمرض خارج المخيمات.

محليًا أيضًا، تتواصل الاستعدادات الشعبية لخوض الانتخابات البرلمانية المقررة في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، من خلال تواصل إعلانات المرشحين، رغم شيوع تسريبات واحتمالات عن توقع تأجيلها بسبب انتشار الفيروس بصورة غير مسبوقة بالمملكة. من جهة أخرى، تترقب النخب الشعبية والحزبية والسياسية قرار الحركة الإسلامية بشأن خوض الانتخابات؛ إذ إن مشاركة الحركة أو مقاطعتها ستعيد رسم مشهد غالبية دوائر المملكة، لما لها من وزن شعبي وانتخابي كبير يؤثر بصورة بارزة على حظوظ المنافسين.

في سياق متصل، وافق وزير الصحة، سعد جابر، على إجراء انتخابات النقابات المهنية (أكثر من نقابة) في آذار/ مارس من العام المقبل، مؤكدًا أن تحديد هذا الشهر جاء بعد توصية اللجنة الوطنية لمكافحة الأوبئة؛ حيث سيظهر خلال المدة المقبلة مدى نجاعة مطعوم فيروس "كورونا".

داخليًا أيضًا، وفي سياق محاولات الحكومة التخفيف من وقع الارتفاع الحاد بمعدلات البطالة، أعلن رئيس الوزراء، عمر الرزاز، أن خدمة العلم (الخدمة العسكرية) ستكون إلزامية في المرحلة الحالية لفئة عمرية معينة لا تعمل، وليست على مقاعد الدراسة أو خارج البلاد، في شكل صارخ من أشكال البطالة المقنعة. وقال "الرزاز" إن وزارة العمل والقوات المسلحة ستبدآن وضع الخطوط التفصيلية للتنفيذ التدريجي لخدمة العلم، ضمن برنامج "تأهيل وتدريب الشباب الذين سينخرطون بمجموعات من مختلف المحافظات، وتزويدهم بالمهارات والقدرات اللازمة للعمل والعطاء وزيادة الإنتاج لتسويق كفاءاتهم والتدريب في مواقع العمل". يشار إلى أن دائرة الإحصاءات العامة ذكرت أن معدل البطالة خلال الربع الثاني من عام 2020 بلغ 23%، بارتفاع مقداره 3.8 نقاط مئوية عن الربع الثاني من عام 2019، الذي سُجل فيه معدل البطالة 19.2%.

في شأن منفصل، قال المتحدث باسم الخارجية: "بعد متابعة من الوزارة والسفارة الأردنية في تل أبيب، تم اليوم إعادة المواطن الأردني الذي تم احتجازه في إيلات إلى المملكة". يذكر أن وسائل إعلام عبرية قالت إن أردنيًا جرى اعتقاله، بعد وصوله إلى شاطئ إيلات سباحةً قادمًا من العقبة، لافتةً إلى أن الشواطىء أخليت على الفور وجرى إبعاد مرتادي المكان مع انتشار مسلح لرجال الأمن "الإسرائيليين".

في إطار ملف فتح الحدود المغلقة، قال مسؤول سوري إن افتتاح منفذ جابر الحدودي من جانب الأردن، الثلاثاء، كان مؤقتًا ولظروف استثنائية مرتبطة بعبور بعض السيارات والشاحنات السورية المغادرة من الأردن، وأكد أن المنفذ مغلق الآن أمام جميع السيارات والشاحنات، وتم إغلاقه بعد تفشي "كورونا" في مختلف المدن السورية.

عربيًا، بحثت الحكومة المصرية عددًا من مشروعات التعاون بين مصر والأردن والعراق، وذلك فى إطار متابعة نتائج القمة الثلاثية التي استضافتها عمّان مؤخرًا. وأكد وزير الكهرباء المصري أن إقامة خط الربط الكهربائي بين البلدان الثلاثة، يعد أحد أبرز مشروعات التعاون المقترحة، إلى جانب مد خط أنابيب نفطي من العراق إلى الأردن ومصر.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »