المشهد الأسبوعي الأردني 22-10-2020

تاريخ الإضافة الخميس 22 تشرين الأول 2020 - 7:54 م    التعليقات 0

        

 

استنتاجات الأسبوع:

-         التيار المحافظ يبدأ معركته مبكرًا في ظل الحكومة الجديدة بدخول معركة "تكسير عظام"، لتحجيم حظوظ الإسلاميين بمقاعد البرلمان المقبل، ما يشي بعلاقة متوترة وتحضيرات لتصعيد قادم

-         تتالي الأرقام الاقتصادية المحبطة على كل الصعد ستدفع صانع القرار لقبول مبدأ التنازل والتكيف مع المستجدات الإقليمية والدولية، لضمان تسييل الأموال والمساعدات منعًا للانفجار المجتمعي

لا تبدو معركة الانتخابات البرلمانية التي تخوضها الحركة الإسلامية تحت عنوان "التحالف الوطني للإصلاح" سهلة، في ظل ضغوط من مراكز بالدولة أجبرت العديد من مرشحي التحالف الرئيسيين عن المقاعد المسيحية والشركسية الأقوياء، المنضوين ضمن مرشحي الحركة، على الانسحاب بعد غلق فترة الترشيحات في الانتخابات المقررة في العاشر من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل. من جهته، يضغط التيار المحافظ والمسيطر على مقاليد الدولة بغطاء من الملك، لتحجيم عدد وحضور نواب "التحالف" في البرلمان المقبل، بعد حصوله على 14 مقعدًا في الانتخابات الماضية.

في هذا الإطار، أجبرت الضغوط الخفية كلًا من النائب السابق والمرشح الحالي عن المقعد الشركسي، منصور سيف الدين مراد، على سحب ترشحه في ضربة موجعة لتحالف "الإصلاح" في الدائرة الثالثة بعمّان، بوصفه الاكثر حظًا بالفوز. كما أُجبر المرشح القوي عن المقعد المسيحي، عودة قواس، على الأمر ذاته، فيما يشبه سياسة "كسر العظم" بين التيار المحافظ والحركة الإسلامية ذات الحضور القوي في الدائرة الثالثة بالعاصمة، والتي تسمى "دائرة المال والحيتان".

في الأثناء، أعرب رئيس الحملة الانتخابية لحزب "جبهة العمل الإسلامي"، بادي الرفايعة، عن اعتقاده بأن "غرفة عمليات خاصة تدار للتضييق على المرشحين، ومحاولات ثنيهم عن المشاركة في قوائم الحزب ومحاولة هندسة الانتخابات". وتشمل وسائل الدولة للضغط على مرشحي كتلة الإسلاميين للانسحاب في الوقت الحرج، استخدام سلطة الكنيسة على المرشحين المسيحيين، وسلطة وجهاء "الشركس والشيشان" للضغط على المرشحين الآخرين. يذكر أن الإسلاميين خاضوا الانتخابات الماضية بـ122 مرشحًا موزعين على 20 قائمة، حصدوا من خلالها 14 مقعدًا، عشرة منهم أعضاء في حزب "جبهة العمل الإسلامي".

في السياق، انتقد حزب "جبهة العمل الإسلامي"، أكبر أحزاب المعارضة وأكبر كتلة متجانسة بالبرلمان، نهج الدولة وصانع القرار في تشكيل الحكومات. كما انتقد الحزب آلية اختيار وتعيين رئيس الحكومة الجديد، بشر هاني الخصاونة، المعين من الملك مشيرًا لغياب المعايير الخاصة باختيار رؤساء الحكومات، وجهل الشارع بسبب خروج وزير أو دخول آخر للحكومة.

في ملف داخلي آخر، ما تزال قضية "فتى الزرقاء" الذي تعرض لجريمة بتر يديه وفقء عينيه من قبل أصحاب سوابق تتفاعل بالأردن؛ حيث أُطلقت حملة أمنية شاملة بعموم المملكة لملاحقة أصحاب السوابق جرى خلالها اعتقال العشرات. ورغم انشغال الأردنيين بتداعيات تفشي "كورونا" والحملات الانتخابية لمرشحي البرلمان، إلا أنهم تابعو عن كثب آخر مستجدات الجريمة التي هزت المجتمع الأردني ولاقت اهتمامًا دوليًا. بدوره، طالب مدير الأمن العام، اللواء حسين الحواتمة، بإجراء تعديلات على القوانين والتشريعات النافذة، كي تكون العقوبات رادعة، مضيفًا أن دور الأجهزة الأمنية يقتصر على القبض على فارضي الإتاوات وتسليمهم للقضاء، كما دعا إلى ضرورة إجراء تعديلات تشريعية رادعة، للقضاء على الظاهرة.

في الشق الأمني للحادثة، ألقت الأجهزة الأمنية القبض على 16 مشتبهًا بهم آخرين في القضية التي عرفت إعلاميًا بـ"فتى الزرقاء"، تمهيدًا لإحالتهم إلى القضاء. وانتدب الأمن العام فريق تحقيق خاصًا لمتابعة القضية، حيث أُلقي في مداهمة القبض على المتهم الرئيسي وخمسة أشخاص آخرين، أثبتت التحقيقات اشتراكهم في تنفيذ الجريمة المروعة، فيما لا يزال التحقيق مستمرًا مع آخرين وردت أسماؤهم في التحقيق. وأعلن الأمن العام أنه تمت إحالة المتهم الرئيسي إلى القضاء وفي حقه 172 سابقة جرمية.

أمنيًا أيضًا، ضبطت السلطات الأردنية 48 كيلوغرامًا من الكوكايين في طرد بريدي في مطار الملكة علياء الدولي جنوب عمان، وأوقفت شخصين ضالعين في العملية. وقالت كل من دائرة الجمارك وإدارة مكافحة المخدرات إنه "تم إحباط أكبر محاولة تهريب لمادة الكوكايين المخدرة منذ بداية هذا العام.

في السياق الأمني الخارجي، أصدر القضاء التركي، الأربعاء، حكمًا بحبس المواطن الأردني، أحمد محمود عايش الأسطل، لاتهامه بالتجسس لصالح الإمارات. وقررت المحكمة في ولاية سكاريا حبس "الأسطل" بتهمة "الحصول على معلومات يجب أن تظل سرية من أجل أمن الدولة والمصالح السياسية الداخلية والخارجية، بغرض التجسس السياسي أو العسكري وإفشائها". وذكرت وكالة "الأناضول" التركية أن "الأسطل" تسلل إلى المؤسسات الفكرية لجماعة "الإخوان المسلمين" متخفيًا بهوية صحفي معارض لنظام الإمارات، وقام بجمع معلومات ووثائق حول "المعارضين العرب" و"الإخوان المسلمين" على أراضي تركيا منذ عام 2013.

في غضون ذلك، خرج تفشي "كورونا" عن السيطرة في المملكة بارتفاع نسب الإصابات والوفيات لمعدلات قياسية غير مسبوقة، منذ بدء انتشار المرض في الأردن؛ حيث أعلنت السلطات الصحية تسجيل 2648 إصابة جديدة ووفاة 29 حالة ليوم الأربعاء فقط، وهي أعلى حصيلة يومية منذ بدء انتشار الفيروس. ويرتفع بذلك العدد الكلي للوفيات إلى 443، والإصابات إلى 43620 حالة في عموم المملكة. على صعيد الإجراءات، قررت الحكومة فرض حظر تجول شامل بعموم المملكة يومي الجمعة والسبت حتى نهاية العام، وسط حالة تذمر وغضب بسبب منعها لصلاة الجمعة وسماحها لتجمعات بمرافق أخرى.

في ملف التطبيع، كشفت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية عن ندوة رقمية تطبيعية ستعقد لمدة يومين، ضمن سياق اتفاقيات التطبيع مع الإمارات والبحرين، بمشاركة شخصيات أردنية لم تكشف عنها. وسيتحدث في الندوة رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، والسفير الأمريكي لدى "إسرائيل"، ديفيد فريدمان، والمبعوث الخاص للرئيس الأمريكي إلى الشرق الأوسط، آفي باركوفيتش، إلى جانب رجال أعمال وشخصيات بارزة من الأردن ومصر والسعودية والإمارات والبحرين.

من جهته، اعتبر وزير الحرب "الإسرائيلي"، بيني غانتس، أن العلاقات مع الأردن ومصر "أُهمِلت في السنوات الأخيرة"، مشددًا على ضرورة تقويتها وتوسيعها. وأضاف "غانتس" أنه "إلى جانب الاتفاقات التي نجلبها مع بلدان بعيدة، من المهم أن نتذكر واجب تعزيز العلاقات وتقويتها مع جارينا المباشرين، الأردن ومصر، علاقة لم تتم تقويتها في السنوات الأخيرة، وربما تم تجاهلها بشكل يضر بمصالح إسرائيل. لقد حان الوقت لتوسيع العلاقات معهما أيضًا في المجالات الاقتصادية والمدنية التي من شأنها إرساء السلام".

اقتصاديًا، قال البنك المركزي الأردني إن إيرادات السياحة تراجعت بنسبة 70% في الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي، مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي. يذكر أن إيردات السياحة سجلت خلال هذه الفنرة 839 مليون دينار (1.18 مليار دولار). وأشار البنك المركزي إلى أن تحويلات المغتربين الأردنيين تراجعت 10% في الفترة ذاتها، لتصل إلى 1.572 مليار دينار (2.21 مليار دولار)، مقارنةً بنظيرتها من 2019.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »