المشهد الأسبوعي الخليجي 08-01-2021

تاريخ الإضافة منذ 1 أسبوع    التعليقات 0

        

 

استنتاجات الأسبوع:

-         "بن سلمان" يستقبل "تميم" بالأحضان ودول الخليج ومصر توقع "بيان العلا" لإنهاء الحصار مع بقاء "الخلاف"

-         الإمارات تقول إنها أكبر شريك تجاري لتركيا بالمنطقة والاحتلال يعين ممثلًا دبلوماسيًا بالإمارات

-         السعودية تعطي دَفعة لأسعار النفط بخفض طوعي لإنتاجها وعُمان تعلن ميزانيتها الجديدة بعجز 8%

احتضنت مدينة العلا السعودية القمة الخليجية الـ41، التي أعلنت رسميًا طي صفحة الأزمة الخليجية، عقب فتح السعودية الأجواء والحدود البرية والبحرية مع قطر. واستقبل ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، الوفود المشاركة في القمة، وتميّز الاستقبال بعناق بين "بن سلمان" وأمير قطر، تميم بن حمد، حيث عقدا مباحثات ثنائية على هامش القمة، كما شارك في القمة وفود خليجية برئاسة كل من أمير الكويت، نواف الأحمد، وولي عهد البحرين، سلمان بن حمد، ونائب رئيس الإمارات، محمد بن راشد، ونائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء العماني، فهد بن محمود، إضافةً إلى وزير الخارجية المصري، سامح شكري.

وأكدت الأطراف على طي الخلاف وعودة كاملة للعلاقات الدبلوماسية، مشددةً على عدم المساس بسيادة أي دولة أو استهداف أمنها، كما أكدت على توحيد المواقف السياسية وتطوير الشراكات الاستراتيجية، مشيدين بالجهود الكويتية والأمريكية لحل النزاع.

في السياق، هنأ أمير الكويت الأمير الوالد القطري، حمد بن خليفة، هاتفيًا على إتمام المصالحة. كما بعث ملك البحرين وسلطان عمان رسائل تهنئة إلى العاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز. وأعلنت الإمارات استئناف التجارة وحركة التنقل بين قطر ودول الحصار. هذا، فيما أجرى وزير المالية القطري، على العمادي، زيارة إلى القاهرة لافتتاح فندق تمتلكه قطر مع نظيره المصري.

وكشفت تقارير أمريكية أن كلًا من مصر والإمارات حاولتا تعطيل إتمام المصالحة، ما أدى لتعرضهما لضغوط مكثفة من إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لإنهاء النزاع. وأشارت التقارير إلى أن قطر وافقت على تجميد الإجراءات القانونية ضد الدول المحاصرة في منظمة التجارة العالمية ومؤسسات أخرى، فيما أكد وزير الخارجية القطري أنه لم يتم طرح موضوع قناة "الجزيرة"، وأن بلاده لن تغير من طبيعة علاقاتها مع تركيا. من جانبه، قال وزير الدولة الإماراتي، أنور قرقاش، إن استئناف العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع قطر ستستغرق وقتًا نظرًا لاستمرار وجود جوانب خلاف جيوسياسية، مثل إيران وتركيا وجماعات الإسلام السياسي.

على صعيد ردود الفعل، شهدت المصالحة الخليجية ترحيبًا عربيًا ودوليًا واسعًا؛ حيث رحب بها كل من الاتحاد الأوروبي وحلف "الناتو" والولايات المتحدة وتركيا وألمانيا وبريطانيا وإيران، كما أعلنت المالديف عودة علاقاتها الدبلوماسية مع قطر.

خارجيًا، بحث سلطان عمان في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، مستجدات الأوضاع في المنطقة. وكشف "بومبيو" عن تطور التعاون الأمني بين بلاده والإمارات، مشيرًا إلى أن واشنطن ستبيع للإمارات معدات متطورة للأغراض الدفاعية. كما استقبل ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، رئيس المالديف، محمد صالح. وأجرى وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، مع نظيره الكويتي، أحمد ناصر الصباح، مباحثات هاتفية، فيما أكد سفير إيران في الكويت، محمد إيراني، أن بلاده مستعدة لبدء محادثات مع السعودية حول القضايا الخلافية، في حين طالبت إيران السعودية بوقف حرب اليمن.

من جهة أخرى، قال وزير الدولة الإماراتي، أنور قرقاش، إن بلاده لا تعتز بأي خلافات مع تركيا، مستشهدًا بأن الإمارات هي الشريك التجاري الأول لتركيا في الشرق الأوسط. ونوه "قرقاش" إلى أن "مشكلة الإمارات الرئيسية مع تركيا هي أن الأخيرة تريد توسيع دورها على حساب الدول العربية". وعلى صعيد التطبيع، عينت "إسرائيل" الدبلوماسي "إيتان نائيه" كأول ممثل دبلوماسي لها في الإمارات. كما وقّعت شركة "الاتحاد لتدريب الطيران" الإماراتية اتفاقية مع شركة الطيران "الإسرائيلية" "إسرا إير" لتدريب طيارين "إسرائيليين" على أجهزة محاكاة طائرات إيرباص A320 التابعة للاتحاد للطيران.

في سياق تطورات "كورونا"، أعلنت الكويت والسعودية استئناف حركة الطيران الخارجية، بينما أعلنت الكويت تعليق الرحلات التجارية المباشرة من وإلى بريطاني، لتجنب وصول السلالة المتطورة من الفيروس إلى أراضيها.

عسكريًا، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن حاملة الطائرات "يو إس إس نيميتز" ستبقى في مياه الخليج، بعد "التهديدات الأخيرة" من الجانب الإيراني. وأعلنت شركة "ساب" السويدية عن حصولها على عقد لبيع وحدتين من نظامها للمراقبة الجوية "جلوبال آي" للإمارات، في صفقة تبلغ قيمتها نحو مليار دولار. كما استقبل رئيس الأركان القطري، غانم الغانم، ملحق وزارة الدفاع الأمريكية لدى قطر، ديفيد كيسي، بالدوحة.

أمنيًا، زعمت وسائل إعلام عبرية أن الأجهزة الأمنية في الإمارات أحبطت عملية إيرانية، واعتقلت عناصر خلية في دبي وأبوظبي للاشتباه بتخطيطهم لعمليات إرهابية ضد "الإسرائيليين" في الإمارات. وأفادت مصادر بأن السعودية أنهت خدمة سبعة أئمة وخطباء بسبب "تهاونهم" في مهاجمة جماعة "الإخوان المسلمين". وتقدم ثلاثة نواب في مجلس الأمة الكويتي بأول استجواب لرئيس الوزراء، صباح الخالد، منذ تشكيل حكومته، إثر دعوى مخالفته للدستور بالتشكيل الوزاري.

اقتصاديًا، أعلنت السعودية عزمها تنفيذ تخفيضات إضافية طوعية في إنتاجها النفطي حجمها مليون برميل يوميًا في شباط/ فبراير وآذار/ مارس، في إطار اتفاق يُبقي معظم أعضاء "أوبك+" بموجبه الإنتاج دون تغيير، ما تسبب في ارتفاع أسعار النف، لمستويات قياسية مقارنة بأشهر الجائحة. ووقّعت وزارة المالية السعودية اتفاقية تمويل بقيمة ثلاثة مليارات دولار مع الشركة الكورية للتأمين التجاري. هذا، فيما ارتفعت قيمة الإيرادات النفطية الكويتية خلال ميزانية السنة المالية 2019-2020 بنحو 4.1% عن سابقتها، حيث بلغت نحو 13.86.3 مليار دينار بزيادة قدرها 545.8 مليونًا. وارتفعت احتياطات الكويت الأجنبية بنسبة 18% خلال تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي إلى 14.51 مليار دينار، مقابل 12.25 مليار دينار في الشهر ذاته من 2019. بدوره، وقّع الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية اتفاقية قرض مع جمهورية تشاد، تقضي بمنح إنجامينا تمويلًا بقيمة سبعة ملايين دينار.

اقتصاديًا أيضًا، صادق سلطان عمان على الميزانية العامة للدولة لعام 2021، بنسبة عجز بلغت نحو 8% من الناتج المحلي، على أن يتم تمويل ما نسبته 73% من العجز (1.6 مليار ريال)، من خلال الاقتراض المحلي والخارجي، وسيتم تمويل باقي العجز، والمقدر بنحو 600 مليون ريال، عبر السحب من الاحتياطيات. وقال أمير دبي، محمد بن راشد، إن بلاده ضاعفت الميزانية الاتحادية 130% خلال 15 عامًا، ما وضعها في المرتبة الثانية عربيًا. وأفادت وكالة "رويترز" بأن بنك أبوظبي الأول باع صكوكًا بقيمة 500 مليون دولار عند 90 نقطة، فوق متوسط أسعار المبادلة. هذا، بينما تراجع الناتج المحلي الإجمالي للبحرين بنسبة 6.9%، على أساس سنوي في الربع الثالث من عام 2020.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »