المشهد الأسبوعي اليمني 16-10-2020

تاريخ الإضافة الجمعة 16 تشرين الأول 2020 - 5:17 م    التعليقات 0

        

 

استنتاجات الأسبوع:

-         نجاح عملية تبادل الأسرى يعيد الأمل في تحقيق اختراق آخر في المفاوضات السياسية بين الطرفين

-         استهداف الإمارات لمخيم الاعتصام في شبوة رسالة جديدة لـ"بن عديو" أنها لن تتخلى عن أطماعها في المحافظة حتى لو اضطرت للمواجهة

سيطرت عمليات تبادل الأسرى على مشهد الأخبار في الملف اليمني خلال الأسبوع الماضي؛ حيث نجحت الأمم المتحدة في تحقيق اختراق جوهري بملف الأسرى، تمثّل بالإفراج عن 730 أسيرًا كدفعة أولى، ومن المقرر أن يعقبها أعداد أخرى إكمالًا للعدد، الذي تم الاتفاق عليه في جنيف والبالغ 1081 كمرحلة أولى. ووصلت الدفعات الأولى من الأسرى الحوثيين قادمة من مطاري أبها السعودي وسيئون اليمني، فيما وصلت دفعة من الأسرى التابعين للقوات الحكومية إلى سيئون، تزامنًا مع وصول 15 جنديًا سعوديًا وأربعة سودانيين إلى السعودية.

من جهة أخرى، أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلًا عن مسؤولين أمريكيين وسعوديين، بأن جماعة الحوثي أفرجت عن رهينتين أمريكيتين في إطار صفقة تبادل ترعاها الولايات المتحدة، مقابل الإفراج عن 200 من عناصر الجماعة المتواجدين في سلطنة عُمان. كما تضمنت الصفقة إعادة رفات "بلال فطين"، وهو أمريكي ثالث كان الحوثيون يحتجزونه. وذكرت الصحيفة أنّ طائرة تابعة لسلاح الجو في عُمان نقلت شخصين أمريكيين ورفات أمريكي ثالث من صنعاء، التي يسيطر عليها الحوثيون، بعد ساعات من إعادة الطائرة مئات المسلحين التابعين للجماعة إلى اليمن، بعد أن أمضوا سنوات عالقين في عُمان.

في سياق آخر، وجّه محافظ شبوة، محمد بن عديو، خطابًا للحكومة الشرعية والسعودية التي تقود التحالف، بشأن ضرورة إخلاء منشأة بلحاف النفطية من التواجد الإماراتي، والتي تقف حجر عثرة أمام إعادة تشغيلها. وحذر "بن عديو" من احتجاجات شعبية للمواطنين وآلاف الموظفين الذين أصبحوا عاطلين عن العمل عقب سيطرة الإماراتيين عليها، مشيرًا إلى أن المواطنين "سيضطرون للتظاهر أمام المنشأة، وهذا ليس في صالح الإماراتيين، أما نحن فلن نخسر شيئًا أكثر مما خسرنا".

في سياق منفصل، وبينما تناقلت فيه وسائل الإعلام صورًا لبدء تسريب نفطي من الناقلة العملاقة صافر، أكدت مصادر في الأمم المتحدة التوصل لاتفاق مع جماعة الحوثي للبدئ في عملية ترميم وصيانة الناقلة، التي تحمل 1.1 مليون برميل من النفط الخام، مشيرةً إلى أن الفريق قد يضطر للانتظار بضعة أسابيع للوصول إلى الناقلة.

أمنيًا، استهدف مسلحون في مدينة عدن يتبعون "المجلس الانتقالي" المدعوم من الإمارات شركة "سبأفون" للهاتف النقال؛ حيث هاجموا المقر الرئيسي للشركة، ما أدى إلى احتراق كبائن الاتصالات، وإحداث أضرار في بعض معدات الشركة. وأكدت مصادر في الشركة أن الشبكة لازالت مستمرة في العمل. يذكر أن "سبأفون" أعلنت في 21 أيلول/ سبتمبر الماضي نقل مقرها الرئيسي إلى عدن، وتدشين خدماتها الأمنة للاتصالات بالهاتف النقال في المناطق المحررة.

عسكريًا، حسمت القوات المشتركة اشتباكات جديدة مع مقاتلي الحوثي، التي حاولت اختراق الخطوط الأمامية داخل مدينة الحديدة. وبحسب مصادر ميدانية، فقد تكبدت الجماعة خسائر كبيرة في العتاد، ووقع في صفوفها عدد من القتلى والجرحى. من جهتها، أقدمت عناصر الجماعة على قصف قرى مديرية "الدريهمي" في الحديدة بالمدفعية، ما أدى لمقتل ستة مواطنين بينهم ثلاث نساء، إضافةً لأضرار بالغة في المنازل والمركز الصحي لقرية الشجيرة التابعة للمديرية. وبحسب مصادر محلية، منع الحوثيون السكان في قرية الحائط من النزوح من منازلهم، واتخذتهم دروعا بشرية، واستهدفت كل من يحاول الفرار إلى المناطق المحررة.

في غضون ذلك، جدد المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، دعوته لوقف فوري لإطلاق النار في اليمن، وشدد على أن هذا "التصعيد العسكري" يتعارض مع المفاوضات الجارية بشأن "الإعلان المشترك"، والذي يهدف لوقف إطلاق النار. كما حث "غريفيث" جميع الأطراف على التفاعل مع آليات التنفيذ المشتركة لبعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة.

على صعيد عسكري آخر، اندلعت مواجهات عنيفة بين الجيش الوطني وجماعة الحوثي في مواقع "لزوم" شرق مدينة تعز، وأسفرت المعارك عن مقتل عشرة من عناصر الجماعة وإصابة آخرين. وتمكنت القوات الحكومية من تحقيق تقدم جديد باتجاه "قلعة لوزم" الأثرية. كما شهدت الجبهة الغربية للمحافظة مواجهات عنيفة في مناطق "الربيعي" ومحيط "مدرات" و "وادي حنش" غرب جبل هان. وأسفرت المواجهات عن مقتل القيادي الميداني في جماعة الحوثي "أبو صقر" وإصابة اثنين آخرين إلى جانب خسائر فادحة في الآليات العسكرية.

وفي محافظة الجوف، تواصل قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية وطيران التحالف، تقدمها في مختلف جبهات القتال بالمحافظة، وسط انهيار واسع وخسائر كبيرة في صفوف الحوثيين. وقال مصدر عسكري إن قوات الجيش الوطني حققت تقدمًا جديدًا شرق منطقة "المرازيق"، وما تزال المعارك مستمرة وسط تقدم ثابت للجيش الوطني. ولفت المصدر إلى أن الفرق الهندسية التابعة لقوات الجيش الوطني تمكنت من انتزاع مايقارب 300 لغم من المناطق المحررة، كانت قد زرعتها عناصر الحوثي، وتنوعت بين ألغام مضادة للأفراد وألغام عربات وعبوات ناسفة.

من جانبها، نعت وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة قائد اللواء 110، العميد عبدالعزيز حنكل، الذي قُتل أثناء قيادته للمعارك في منطقة بئر المرازيق بمحافظة الجوف. ويعد "حنكل" من أبرز قيادات الجيش التي تصدت لعناصر الحوثي في الجوف منذ انقلاب الجماعة على السلطة نهاية العام 2014.

ميدانيًا أيضًا، أحرزت قوات الجيش الوطني والمقاومة تقدمًا جديدًا في جبهة المخدرة غرب محافظة مأرب، حيث شنت هجومًا واسعًا على عناصر الحوثي التي كانت تتمركز في تلك المناطق. تزامنًا مع ذلك، استهدفت مدفعية الجيش تعزيزات للحوثيين كانت في طريقها إلى مناطق المواجهات، في حين شنت مقاتلات تحالف دعم الشرعية عدة غارات جوية، استهدفت بها مواقع الجماعة وتجمعاتها في الجبهة ذاتها. كما تمكنت القوات الحكومية من إسقاط طائرة مسيرة أطلقتها الجماعة على مدينة مأرب أثناء تحليقها فوق الأحياء السكنية بالمدينة.

وفي تطور جديد، قصفت مقاتلات إماراتية مخيم اعتصام لأسر ضحايا قبيلة "مرخة"، أمام معسكر العلم الذي تتواجد بداخله القوات الإمارتية. وبحسب المصادر، فإن مخيم الاعتصام أقامته أسر ضحايا القبائل أمام المعسكر، للمطالبة بمحاكمة من قتل أبناءهم أثناء اجتياح قوات النخبة الشبوانية المدعومة إمارتيًا لمنطقتهم مطلع 2019، ولم تتوفر أي معلومات حتى الآن حول ما إن كان هناك ضحايا جراء القصف أم لا.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »