المشهد الأسبوعي العراقي 17-07-2020

تاريخ الإضافة منذ 4 أسبوع    التعليقات 0

        

 

استنتاجات الأسبوع:

-         "الكاظمي" يوجه ضربات قوية للمليشيات بضبط المعابر الحدودية استكمالًا لانقلابه الهادئ عليها

-         "الكاظمي" ينفتح على الإقليم ويشرك "البيشمركة" في عملية عسكرية في المناطق المتنازع عليها

-         السعودية تستبق زيارة "الكاظمي" للرياض وتبدي استعدادها لفتح منفذ عرعر الحدودي بين البلدين

علّق رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، على عملية سيطرة السلطات الحكومية على منفذين حدوديين مع إيران بقوله: "مرحلة إعادة النظام بدأت ولن نسمح بسرقة ‏المال العام"، مضيفًا أنه "خوَّل القوات الأمنية بإطلاق النار على المتجاوزين على المنافذ"، وذلك خلال زيارته منفذ مندلي الحدودي مع إيران. وفي وقت ‏سابق، قام "الكاظمي" بتفقّد منفذ المنذرية الحدودي في ديالى، خلال إشرافه على عمليات ‏‏"أبطال ‏العراق" في مرحلتها الرابعة.

في الشأن ذاته، ذكرت قيادة العمليات المشتركة أنه ‏‏"تم تخصيص قوات نخبة لمسك منفذي مندلي والمنذرية بشكل دائم، من أجل مكافحة ‏‏الفساد".‏ وفي ذلك، أكد "الكاظمي" وجود من ‏وصفهم بـ"أشباح" في الحرم الكمركي يبتزون التجار ورجال ‏الأعمال. من ناحيته، أكد ‏عضو باللجنة المالية النيابية على تحسن الوضع ‏المالي للبلاد بعد فرض السيطرة ‏الحكومية على بعض المنافذ الحدودية. كما أكد المتحدث باسم القائد العام للقوات ‏المسلحة، اللواء يحيى رسول، أن قرار رئيس ‏الحكومة بنشر قوات عسكرية في المنافذ ‏الحدودية، قد يشمل جميع المنافذ مستقبلًا ‏بشكل تدريجي.

في إطار حملة مكافحة الفساد في المنافذ ‏الحدودية أيضًا، قام "الكاظمي" بزيارة  ميناء أم قصر ‏ بمحافظة البصرة،‏ وقام بتكليف أربعة مدراء عموم جدد لكمرك البصرة وموانئ ‏أم قصر‏.‏ كما عقد مجلس الوزراء برئاسة "الكاظمي" جلسة وزارية في محافظة البصرة، اتخذ ‏خلالها جملة من القرارات كان من ضمنها "الموافقة على المضي في مشروع ماء ‏البصرة الكبير، والمباشرة في تقديم خطة لتنفيذ مشروع القناة الأنبوبية (قناة ‏البدعة)"، كما أصدر قرارًا بعدم السماح لأي جهة حزبية أو عشائرية ‏بحمل ‏السلاح.‏

في السياق ذاته، دعا نائب عن محافظة البصرة "الكاظمي" إلى السيطرة على منافذ إقليم كردستان ‏الحدودية، أسوةً بباقي المحافظات، وهو ما داعه إليه أيضًا زعيم مليشيا العصائب، قيس الخزعلي. بالمقابل، رفض عضو ‏بالحزب الديمقراطي الكردستاني إرسال قوات عسكرية للسيطرة على المنافذ الحدودية في ‏الإقليم، وقال إنها دعوات سياسية هدفها الهيمنة على الإقليم.‏

في السياق أيضًا، ولأول مرة منذ إجراء الإقليم استفتاء على الانفصال عن العراق، انطلقت عملية عسكرية مشتركة بين الجيش العراقي وقوات الإقليم "البيشمركة"، بهدف تمشيط المناطق الفاصلة بين الطرفين، والتي استغلتها عناصر "داعش" للتواجد ‏فيها، وهي منطقة خالية من أي تواجد عسكري، تمتد ‏على عمق 10كلم مع محافظات ديالى وكركوك ونينوى.‏

ورافق ذلك إصدار "الكاظمي" أمرًا ديوانيًا بترقية ‏رئيس أركان الجيش، عبد الأمير يار الله، ورئيس جهاز مكافحة الإرهاب، عبد الوهاب ‏الساعدي، لرتبة فريق أول ركن، إضافةً إلى ترقية باقي ضباط وزارة الدفاع، فيما شملت الترقية ضباط وزارة الداخلية ‏وجهاز مكافحة الإرهاب وهيئة المنافذ الحدودية.‏ كما أصدر رئيس الوزراء أمرًا ديوانيًا جديدًا بتعيين "فالح الفياض" رئيسًا لهيئة الحشد الشعبي بالأصالة، بعد أن كان يشغل المنصب بالوكالة.

من جانبه، قال عضو مجلس النواب، محمد الكربولي، إن "رتبة الفريق والفريق أول ‏محرمة على السنَّة، فيما تمنح بسخاء ودون ضوابط لمن لا يستحقها"،‏ معتبرًا ذلك إقصاءً للسنة عن المناصب الأمنية الرفيعة. هذا، بينما وجهت هيئة الحشد الشعبي منتسبيها بعدم أبداء آرائهم السياسية في مواقع التواصل الاجتماعي، أو وسائل الإعلام المختلفة، استنادًا لأوامر القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي.

من جهة أخرى، لاقت الإجراءات التي قام بها "الكاظمي" دعمًا من الأمم المتحدة، على لسان ممثلة أمينها ‏العام بالعراق، جينين بلاسخارت، حيث قالت إن "الأمم المتحدة تدعم جهود ‏حكومة الكاظمي بفرض السيادة،‏ ويجب ‏العمل من أجل إقامة انتخابات شفافة تعيد بناء ثقة ‏الجمهور العراقي".

في شأن داخلي، أكد نواب على رفع لائحة توقيعات ‏نيابية رافضة لتجديد عقود التراخيص لشركات خدمة اتصالات النقال بالعراق، ‏إلى رئاسة البرلمان بغية ‏الشروع بإلغائها. من جهته، اتهم تحالف "سائرون" شركات الهاتف النقال بالارتباط ‏بجهات خارجية، بينما قال رئيس الجهاز التنفيذي لهيئة الإعلام والاتصالات، إن قرار ‏تمديد عمل شركات الهاتف النقال من خلفه إرادة سياسية، مبينًا أن مجلس الوزراء أهدر فرصة اقتصادية كبيرة لرفد إيرادات البلد.

في شأن داخلي آخر، وتزامنًا مع إصدار مجلس الوزراء قرار إيقاف ازدواج الرواتب ومستحقات محتجزي رفحاء، واقتصارها على شخص واحد،‏ أقدم محتجون غاضبون من القرار على إغلاق ‏الطريق الدولي السريع بين بغداد.  من جانبه، دعا رئيس ائتلاف "دولة القانون"، نوري المالكي، رئيس ‏الوزراء للجلوس مع المتظاهرين ‏وحل مشاكلهم.

كما خرجت تظاهرات شعبية وقطع للطرق الحيوية، منددةً باستمرار انقطاع التيار الكهربائي، مع تصاعد موجة الحرّ، و‏مطالبةً بإيجاد حلول عاجلة، فيما أقدم المتظاهرون على ‏إضرام النار في دائرة توزيع الكهرباء ودار الضيافة، وسط مدينة العمارة. هذا، فيما خرجت تظاهرات مماثلة في محافظات القادسية وكربلاء وميسان وذي قار والبصرة وبابل، فيماقامت إدارات المحافظات بإعفاء نفسها من المسؤولية، وتحميل ‏وزارة الكهرباء مسؤولية تردّي الخدمة.

خارجيًا، أبدت السعودية استعدادها لفتح منفذ عرعر الحدودي مع ‏العراق، والبدء في عملية التبادل التجاري بين البلدين، وذلك تزامنًا مع قرب زيارة "الكاظمي" للمملكة. كما تكفلت السعودية ببناء المنفذ بتكلفة 50 مليون دولار، والذي سيفتتح في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل. يذكر أن هناك تواصلًا بين البلدين لفتح منفذ الجميمة في محافظة المثنى.

خارجيًا أيضًا، رجح مستشارًا سابق لدى التحالف الدولي إلغاء أو تأجيل ‏زيارة "الكاظمي" إلى واشنطن بسبب ‏جائحة "كورونا"، مضيفًا أنه "ربما تحدث مفاوضات لتقنين التواجد الأمريكي بعيدًا عن المهام القتالية ‏والتوقف عن المهام التدريبية، وأن التواجد الأمريكي في قاعدة حرير بإقليم كردستان، يهدف لحماية ‏الإقليم من أي تدخل إيراني أو تركي". بالمقابل، أكد مستشار الأمن الوطني العراقي الجديد، قاسم الأعرجي، أن ‏جدولة الانسحاب الأمريكي مطلب عراقي، وأضاف: "سيكون لدينا دور رئيسي في الحوار الاستراتيجي العراقي مع أمريكا"، موضحًا أن ‏‏"هذا الحوار يهدف إلى جدولة انسحابها".‏

على صعيد خارجي آخر، قام وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، بزيارة إلى بغداد، حيث التقى نظيره العراقي، فؤاد حسين، الذي أكد أنهما بحثا العلاقات الثنائية، وتطرقا للوضع الإقليمي والتوتر في المنطقة، لافتًا إلى أن الحديث تناول ملف سجناء "داعش" في العراق. من جانبه، أكد "لودريان" أن زيارته تهدف لدعم الحكومة العراقية، مبينًا أن "تحقيق السيادة أمر لا يمكن التفريط به"، لكنه أكد على أن هناك إشارات مقلقة بشأن عودة "داعش" في العراق.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »