المشهد الأسبوعي الليبي 04-03-2020

تاريخ الإضافة الأربعاء 4 آذار 2020 - 1:34 م    التعليقات 0

        

استنتاجات الأسبوع:

-         ما زال اتفاق وقف إطلاق النار مستعصيًا على التطبيق في ظل استمرار ميليشيات "حفتر" بقصف طرابلس

-         على وقع فشل الجهود الأممية والدولية في حل الأزمة الليبية، "سلامة" يعلن عزمه الاستقالة من منصبه

قال الناطق باسم قوات الجيش الليبي، محمد قنونو، إن الهجوم الأخير الذي حاولت من خلاله ميليشيات "حفتر" التسلل إلى العزيزية، تم بواسطة أكثر من 70 آلية قدمت من ترهونة إلى العربان ثم إلى الهيرة، مضيفًا أن قواتهم تمكنت من صد الهجوم عبر هجوم معاكس، وملاحقة فلول الميليشيات التي تركت وراءها الجثث والجرحى وعدة عربات مدمرة، فيما جرى القبض على عدد من العناصر.

في السياق ذاته، أفاد المستشار الإعلامي بوزارة الصحة، أمين الهاشمي، بمقتل طفل وإصابة أربعة آخرين من عائلة واحدة، جراء سقوط قذيفة عشوائية على منزلهم بمنطقة صلاح الدين. هذا، فيما أعلن مطار معيتيقة الدولي توقف حركة الملاحة به وإخلاءه من المسافرين والعاملين، بعد استهدافه من مليشيات "حفتر" بأكثر من تسعة صواريخ، ما دفع إدارة المطار إلى تعليق الرحلات وتحويل جميع الرحلات إلى مطار مصراتة شرق طرابلس.

في السياق أيضًا، وفي تصريحات لوكالة "رويترز"، أكد وزير الداخلية، فتحي باشاغا، عزم قوات حكومة الوفاق بدء هجوم عسكري خلال أيام، موضحًا أن قوات حكومة الوفاق ستتحول من الدفاع للهجوم قريبًا، “لأنه ليس هناك أمل في وقف إطلاق النار”، لافتًا إلى أنها ستسعى إلى طرد مليشيات "حفتر" التي تهاجم العاصمة منذ شهور. وتابع الوزير أن حكومة الوفاق وقواتها لا تريد أن تكون طرابلس تحت القصف يوميًا، وتابع: “سنطرد هذه القوات خارج طرابلس التي بدأت هجومًا جديدًا". كما دعا "باشاغا" الولايات المتحدة وبريطانيا للضغط على الدول التي تدعم "حفتر"، مؤكدًا أن "ليبيا ستواجه أزمة إنسانية كبيرة إذا لم يتدخل المجتمع الدولي".

خارجيًا، حذر المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، خلال مؤتمر صحفي بجنيف من "الانزلاق البعيد عن الهدنة التي قبل بها الطرفان في كانون الثاني/ يناير الماضي"، ومن "تحول الحرب بليبيا إلى حرب إقليمية". وحول مصير المسارات الثلاثة التي ترعاها البعثة، أكد "سلامة" أنهم مصرون على المضي قدمًا في مساراتها، بشكل متوازٍ وليس متلازمًا، قائلًا إن الجولة القادمة للمسار السياسي ستكون في 15 آذار/ مارس الجاري، إلى جانب عقد جولات جديدة من المسارين العسكري والاقتصادي. ووصف "سلامة" الاتهامات التي وُجهت للبعثة من قبل بعض النواب حول آلية اختيارهم في المسار السياسي بجنيف، والتدخل في تحديد من يمثل المجلس بـ"الكذب الوقح"، مؤكدًا أن آلية الاختيار كانت واحدة، وأنها نُفذت على كلا المجلسين في طرابلس وطبرق، مشددًا على عدم قبوله أي انتقاد في هذه المسألة. يذكر أن عددًا من نواب مجلس طبرق اتهمو البعثة بالتدخل في قرار مجلس النواب ورفض أسماء بعض الدوائر، باعتبار أنها أخذت ممثلين لها من النواب المتواجدين في طرابلس.

بدورهم، دعا تسعة من الأعضاء المشاركين بحوار جنيف "سلامة" إلى إدانة واضحة لعرقلة الحوار السياسي عبر القصف العشوائي، إضافةً إلى ضرورة تحمل مجلس الأمن مسؤولياته، باعتباره يتولى مسؤولية حماية المدنيين وتوفير المناخ المناسب للحوار السياسي. وطالب الأعضاء بتفعيل الآليات الخاصة لمعاقبة من ينتهكون قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار، الذي جاء على خلفية المبادرة التركية الروسية وتم التأكيد عليها في البيان الختامي لاجتماع برلين. كما ندد رئيس مجلس نواب طرابلس، حمودة سيالة، بالقصف الذي تعرضت له العاصمة، داعيًا "سلامة" إلى "ممارسة ولو جزء ضئيل من الضغط على الطرف الذي يرفض وقف إطلاق النار".

إلى ذلك، قالت الأمم المتحدة إن أمينها العام، أنطونيو غوتيريش، تلقى رسالة إلكترونية من "سلامة"، الإثنين، يعرب فيها عن اعتزامه ترك منصبه كرئيس للبعثة الأممية في ليبيا. وقال المتحدث باسم الأمين العام، ستيفان دوجاريك، إن "غوتيريش" يثق في جهود "سلامة" لإحلال السلام في ليبيا، مشيرًا إلى أنه "سيبحث معه سبيل ضمان انتقال سلس لإدارة البعثة، حتى لا تفقد المكاسب التي تحققت". بدوره، غرد "سلامة" على "تويتر" قائلًا إنه طلب من الأمين العام إعفاءه من مهامه بسبب وضعه الصحي.

بالمقابل، وفي أول رد فعل على  استقالة "سلامة"، قالت المنسقة بمعهد ليبيا للتحليل، ريحانون سميث، في مقال بصحيفة "لبيراسيون" الفرنسية، إن توقيت الاستقالة يعكس حقيقة أن مبادرة برلين فشلت إلى حد كبير، في ظل عدم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، وتوقف المفاوضات بين الليبيين، إضافةً لمنع "حفتر" صادرات النفط. وأضافت "سميث" أنه رغم الجهود التي بذلها "سلامة" لإشراك جميع الأطراف، إلا أن الثقة بين الليبيين والأمم المتحدة عمومًا، وبينهم وبين "سلامة" على وجه الخصوص، تراجعت مع تدهور الوضع على الأرض.

من جهة أخرى، قال نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، إن موسكو لا ترى مؤشرًا على استعداد الأطراف الليبية لتنفيذ قرارات برلين العسكرية والسياسية، مضيفًا أن الهدنة صامدة بوجه عام، وهي تلك (التي أطلقتها روسيا وتركيا) ووافق عليها "حفتر" و"السراج".

من جهته، دعا مسؤول رفيع بالخارجية الأمريكية "حفتر" إلى تعليق هجومه على طرابلس، لضمان نجاح المفاوضات السياسية وحتى لا تتحول البلاد إلى ساحة حرب بالوكالة، مضيفًا أنهم غير مقتنعين بإغلاق الموانئ، لعدم الرضا الشعبي والقبلي، وأنهم يعتقدون أنه تم التلاعب به لاستخدام النفط كأداة سياسية، مشيرًا إلى أنهم طالبوا بإنهاء الحصار النفطي في أسرع وقت. كما صرح المسؤول الأمريكي بأن بلاده "تبذل جهودًا لإنهاء النزاع الليبي وتقليل التدخل الأجنبي إلى أدنى حد، بهدف تعزيز قيام دولة ليبية مستقرة وموحدة وديمقراطية، يمكنها أن تتعاون مع الولايات المتحدة لدحر الإرهاب وتحقيق الاستقرار".

بالمقابل، قال موقع "إنتليجنس أونلاين" الفرنسي إن مدير المخابرات العامة المصرية، عباس كامل، زار سرًا عدة دول عربية بهدف تشكيل تحالف استخباراتي وعسكري لمواجهة الوجود التركي في ليبيا، موضحًا نقلًا عن مصادر أمنية لم يسمها أن "كامل" زار الجزائر والمغرب واقترح من السودان إرسال المزيد من المسلحين إلى الأراضي الليبية، مشيرًا إلى أنه لم يذهب إلى تونس لأنه ينظر إليها على أنها قريبة من محور أنقرة-الدوحة. وأكد الموقع أن "مصر بدأت الانسحاب عسكريًا شيئًا فشيئًا من الأراضي الليبية، مقابل سعيها لإنشاء خلية تنسيق، تضم ممثلين عن الأجهزة الأمنية في منطقة شمال أفريقيا، تكون مسؤولة عن مراقبة تقدم الملف الليبي".

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »