المشهد الأسبوعي الليبي 18-03-2020

تاريخ الإضافة منذ 2 أسبوع    التعليقات 0

        

استنتاجات الأسبوع:

-         استمرار القتال حول طرابلس يشير إلى عدم جدوى المؤتمرات والقرارات الدولية حول الأزمة الليبية

-         أطرافٌ إقليمية ودولية تلعب على وتر "كورونا" لمحاولة وقف القتال في ليبيا إنسانيًا بعد فشلها في وقفه سياسيًا

ما زال القتال حول العاصمة طرابلس يسيطر على المشهد الليبي، حيث تمكنت قوات الوفاق من صد هجوم عنيف لمليشيات "حفتر" قرب محور القويعة جنوب العاصمة، وتقدمت على تمركـزات المليشيات وقامت بتمشيط محيطها. من جهته، أفاد قائد ميداني بمحور الرملة جنوب العاصمة بأن قوات "بركان الغضب" خسرت بعض تمركزاتها بالمحور، بعد هجوم عنيف من المليشيات، لكنها لا زالت تحافظ على أجزاء كبيرة منه، تزامنًا مع وصول دعم من محاور أخرى لمحور الرملة. كما أعلن المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" مقتل الطبيب بالمستشفى الميداني بتاجوراء، عثمان التاجوري، وإصابة مرافقه بعد استهدافهم من مليشيات الكاني بالطريق الساحلي قره بوللي شرق العاصمة.

في سياق منفصل، أعلنت وزارة الخارجية أن البعثات الدبلوماسية الليبية لم تسجل أي حالة إصابة بفيروس "كورونا" وسط أفراد الجالية الليبية. وأفاد وكيل الشؤون الفنية بالوزارة، محمود التليسي، بأن هذا الإعلان جاء بعد التواصل المباشر والمستمر مع رؤساء البعثات الدبلوماسية واللجان المشكلة داخل هذه البعثات. من جهتها، أعلنت وزارة التعليم بحكومة الوفاق تعليق الدراسة في كافة المراحل التعليمية لمدة أسبوعين، بدءًا من الأحد الماضي، كإجراءات وقائية ضد الفيروس بعد انتشاره في دول الجوار، فيما دعا وزير التعليم المكلف، محمد عماري، أولياء الأمور والمعلمين والموظفين إلى اتباع الإجراءات الوقائية والاحترازية اللازمة، والتقليل من التواجد في أماكن التجمعات العامة.

في السياق ذاته، أبلغ رئيس مصلحة المطارات، نصر الدين شائب العين، مديري شركات الطيران بإيقاف كافة الرحلات الخارجية من المطارات، اعتبارًا من منتصف ليل الإثنين الماضي ولمدة ثلاثة أسابيع. واستثنى رئيس المصلحة من هذا القرار رحلات الإسعاف الطائر والوفود الرسمية ورحلات الشحن الجوي والرحلات الداخلية. من جهته، أبلغ المجلس الرئاسي كافة الوزراء ورؤساء الأجهزة والهيئات والمصالح والشركات العامة بإغلاق كافة المنافذ البرية والجوية، اعتبارًا من منتصف الإثنين الماضي، باستثناء حالات الجرحى الذين تتطلب صحتهم العلاج بالخارج والوفود الرسمية ورحلات الشحن الجوي.

في سياق ذي صلة، دعت سفارات كل من أمريكا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وهولندا والاتحاد الأوروبي، فضلًا عن الجزائر وتونس، الأطراف الليبية إلى إعلان وقف فوري إنساني للقتال، نظرًا للتحديات الراهنة لمجابهة "كورونا". ونادت الدول المذكورة في بيان لها إلى وقف النقل المستمر لجميع المعدات العسكرية والأفراد إلى ليبيا، من أجل السماح للسلطات المحلية بالاستجابة لتحدي الصحة العامة غير المسبوق الذي يشكله وباء "كورونا".

بدورها، أعلنت بعثة الأمم المتحدة انضمامها إلى من وصفتهم بالشركاء الدوليين، في الدعوة إلى وقف الاقتتال في البلاد لأغراض إنسانية، لتمكين الاستجابة للوباء. وحثت البعثة، في بيان لها، جميع الأطراف في ليبيا على اتخاذ هذه الخطوة، التي وصفتها بالشجاعة في توحيد جهودهم في مواجهة هذا الوباء. وشدد البيان على ضرورة توحيد الصفوف بليبيا قبل “فوات الأوان لمواجهة هذا التهديد المهول والسريع الانتشار، الأمر الذي يتطلب تضافر جميع الجهود والموارد”، مشيرة أن “الفيروس لا يعترف بأي حدود أو انتماءات وقادر على اختراق كل الجبهات".

من ناحيته، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، تعيين الأمريكية “ستيفاني وليامز” رئيسة لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مؤقتًا. وجاء في بيان الأمين العام أن "وليامز" ستعمل ممثلة خاصة له في ليبيا حتى تعيين خليفة لرئيس البعثة المستقيل، غسان سلامة. وثمن "غوتيريش" في بيانه دور "سلامة" في رئاسته للبعثة وجهوده لإعادة السلام والاستقرار إلى ليبيا.

بالمقابل، أعرب السفير الأمريكي، ريتشارد نورلاند، عن قلقه إزاء اتفاق وقف إطلاق النار الذي وصفه بالهش، وإغلاق إنتاج النفط، وذلك خلال لقاء جمعه برئيس المجلس الرئاسي، فايز السراج، حيث بحث معه استئناف المحادثات، مثمنًا موقف حكومة الوفاق من المشاركة الجادة في كافة الحوارات السياسية والاقتصادية التي ترعاها الأمم المتحدة.

في هذا الإطار، قال الناطق باسم الحكومة الألمانية، ستيفن سيبرت، إن المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، دعت "السراج" إلى التوقيع على الاتفاق أيضًا، رغم توقيعه سابقًا في موسكو وتهرب "حفتر". وتناول "السراج" و"ميركل" الوضع السياسي والعسكري الحالي في الصراع الليبي، وأهمية توقيع الاتفاق الذي جرى التوصل إليه مؤخرًا تحت رعاية الأمم المتحدة في جنيف مع ممثلي طرفي النزاع. كما شددت "ميركل" على الضرورة الملحة لإحراز تقدم في العملية السياسية، بما يتماشى مع قرارات مؤتمر برلين.

على صعيد استغلال النفط في الحرب الدائرة على الساحة الليبية، استنكر رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، عمليات استيراد الوقود غير القانونية للمنطقة الشرقية التي يسيطر عليها "حفتر" من الإمارات. وأكدت المؤسسة، في بيان لها، أنها أبلغت الأمم المتحدة وحكومة الوفاق وحكومات أخرى بهذه “الانتهاكات الواضحة لقرارات الأمم المتحدة والقوانين الليبية". وتابع البيان أن وصول شحنة الوقود هذه إلى ميناء بنغازي مخالف للحق الحصري للمؤسسة، المتفق عليه دوليًا فيما يتعلق بعمليات استيراد الوقود. في التفاصيل، أوضحت المؤسسة أن السفينة القادمة من الإمارات تسمى "جلف بتروليوم 4" وظلّت راسية في ميناء بنغازي لعدة أيام.

من جهته، أكد وزير الداخلية بحكومة الوفاق، فتحي باشاغا، في تصريحات لصحيفة "الغارديان" البريطانية أن "عدوان حفتر كلف 36 مليار دولار من عائدات النفط المفقودة". وقال "باشاغا" إن "ليبيا كلها تعاني من نقص التوزيع العادل للثروة، وهي بحاجة إلى إيجاد نظام للميزانية يوزع بطريقة أقل مركزية"، مشددًا على ضرورة إصلاح النظام المصرفي والقطاع العام. كما أشار الوزير إلى وجود 280 ألف موظف بوزارة الداخلية، يتقاضون مرتباتهم من الوزارة، موضحًا أن بعض المسلحين الذين يقاتلون مع "حفتر" يتقاضون رواتبهم من حكومة الوفاق.

في الشأن ذاته، قال "باشاغا" إن خوف الأعضاء الرئيسيين في مجلس الأمن من مواجهة الإمارات والأردن ومصر، سمح لهذه الدول بتنفيذ انتهاك شامل لحظر الأسلحة المفروض على ليبيا، مضيفًا أن روسيا لديها مشروع كبير ليس فقط في ليبيا وإنما في جميع أنحاء أفريقيا، وأشار إلى أن مرتزقة "فاغنر" الذين يقدر عددهم بين ألف و2400 مرتزق والذين يدعمون "حفتر"، هم مواطنون روس ويتعاملون مع الحكومة الروسية. كما أكد "باشاغا" أن فرنسا مستمرة في دعم "حفتر" الذي لم يلتزم بوقف إطلاق النار، وأنه لن يتوقف عن قصف طرابلس، مؤكدًا أن حكومة الوفاق لديها ما يكفي من القوة لصد عدوانه، ومشيرًا إلى أن الدعم التركي لحكومة الوفاق أعاد التوازن على الأرض.

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »

تحولات الجيش الجزائري ... من قبضة "بوتفليقة" إلى "قايد صالح"

 الإثنين 8 نيسان 2019 - 10:07 ص

عشية انتخابه رئيسًا للجمهورية عام 1999، قال الرئيس الجزائري وقتها "عبدالعزيز بوتفليقة"، والذي تنحى أخيرًا، إنه لن يقبل أن يكون ربع رئيس. كان هذا الخطاب موجهًا لقيادة الجيش التي كانت تتحكّم من وراء ا… تتمة »