المشهد الأسبوعي الليبي 25-03-2020

تاريخ الإضافة منذ 3 يوم    التعليقات 0

        

استنتاجات الأسبوع:

-         قوات الوفاق تستعيد تمركزاتها بعد سيطرة مليشيات "حفتر" عليها

-         في تناقض بالمواقف، "حفتر" يوقف القتال لدواعٍ إنسانية وميليشياته تقصف مناطق ومنشآت مدنية

-         داخلية الوفاق تعلن وصول رحلات إلى بنغازي بها سوريون وعناصر من "حزب الله" والحرس الثوري الإيراني

ما زالت الحرب الدائرة حول العاصمة طرابلس بين قوات حكومة الوفاق وميليشيات "حفتر" هي الحدث الأبرز على الساحة الليبية؛ حيث أفاد آمر غرفة العمليات الميدانية بعملية "بركان الغضب"، اللواء أحمد أبو شحمة، باسترجاع قوات الوفاق كل تمركزاتها في عين زارة، وتمكنها من صد هجوم لمليشات "حفتر"، الذي أسفر عن ثلاثة قتلى وتسعة جرحى في صفوف القوات، بينهم القائد الميداني، زياد بلعم. وأضاف "أبوشحمة" أن قوات الوفاق نجحت في صد محاولة تقدم لأتباع "حفتر"، لافتًا إلى تعاملهم مع خروقات المليشيات في محور صلاح الدين وعين زارة معًا.

بالمقابل، أفاد مصدر عسكري بأن عدد قتلى مليشيات "حفتر" وصل إلى 25 عنصرًا، بينهم قياديان بارزان من الكتيبتين 115 مشاة والكتيبة 128، بعد فشل محاولتهم التقدم في محور عين زارة. من جانبه، قال آمر محور عين زارة، يوسف الأمين، إن الجثث الموجودة لديهم لقتلى مسلحي "حفتر" تفوق 25 جثة أغلبها لمرتزقة من تشاد والسودان، فضلًا عن أسر خمسة من هذه العناصر.

من ناحية أخرى، أكدت عملية "بركان الغضب" مقتل شخصين من العمالة الوافدة وجرح مواطن ليبي، نتيجة قصف مليشيات "حفتر" جزيرة معيتيقة بقذائف عشوائية، الإثنين الماضي. كما أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة بحكومة الوفاق مقتل أب وإصابة اثنين من أبنائه، جراء سقوط قذائف أطلقتها المليشيات على منزلهم بمنطقة الكحيلي بحي عين زارة جنوب العاصمة.

من جهتها ناشدت وزارة العدل بحكومة الوفاق المجتمع الدولي، بالتدخل الفوري لإيقاف القصف الصاروخي الذي تتعرض له "مؤسسة الإصلاح والتأهيل" بعين زارة بشكل مستمر. وذكرت الوزارة في بيان لها أن القصف الأخير تسبب في وقوع ثلاث إصابات من العاملين في المؤسسة، التي تأوي أكثر من 420 نزيلًا. كما دعا البيان إلى السماح للأطقم الطبية بالدخول، وإخلاء الجرحى والمصابين وتمكين الفرق المساعدة من إخلاء باقي النزلاء ونقلهم لمكان آخر. وحمّلت الوزارة المسؤولية القانونية والأخلاقية للقوات المعتدية على العاصمة، محذرةً من وقوع كارثة إنسانية إذا لم يتوقف الاستهداف المباشر للمؤسسة ومحيطها.

في سياق ذي صلة، قال آمر المحور القتالي البحري بعملية "بركان الغضب"، رضا عيسى، إن قواتهم تمكنت من ضبط سفينة ترفع علم ليبيريا وتحمل اسم "جولف بتروليوم 4"، متورطة في نقل وقود الطيران إلى "حفتر". وأوضح "عيسى" أن القطاع الأوسط لحرس السواحل وأمن الموانئ تمكن من ضبط السفينة في عرض البحر مساء الأحد الماضي.

في سياق منفصل، تظاهر عدد من المواطنين في مدينتي بنغازي والبيضاء بالشرق الليبي الذي يسيطر عليه "حفتر"، احتجاجًا على قرار وزير داخلية حكومة "الثني" التابعة لبرلمان طبرق، بفرض حظر التجوال على مدار 24 ساعة ولمدة عشرة أيام قبل استلام مرتباتهم المتأخرة. وضم التجمع فئات مختلفة من الشباب والكبار والنساء والرجال، يطالبون بمرتباتهم المتأخرة ويشكون انقطاع الحال بهم دون معاشات، مرددين هتافات: “قطعنا الجوع والشر". هذا، فيما هدد عدد من المشاركين في الاحتجاجات بأنهم لن ينصاعوا لقرار الحظر، وأنهم سيتجمهرون في الشارع مطالبين بتركهم يعملون في محالهم وأماكن رزقهم.

خارجيًا، رحبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا باستجابة حكومة الوفاق الوطني ومليشيات "حفتر" لنداءات وقف القتال لأهداف إنسانية. وعبّرت البعثة عن أملها في أن يلتزم الطرفان بوقف فوري للاقتتال على جميع الجبهات، لإتاحة الفرصة للسلطات الصحية المحلية والشركاء في مجال الرعاية الصحية، للاستجابة للتهديد المحتمل لانتشار جائحة فيروس "كورونا" بالبلاد.

بدورها، أعلنت الولايات المتحدة عن ترحيبها بإعلان "حفتر" وقف القتال لدواع إنسانية، بعد مطالبتها له باحترام وقف إطلاق النار. وقالت السفارة الأمريكية في بيان لها إن ترحب بإعلان "حفتر" أنه سيحذوا حذو حكومة الوفاق في الالتزام بوقف إنساني فوري ومتبادل للقتال، على النحو الذي دعت إليه الخارجية الأمريكية والعديد من الشركاء الدوليين في الأيام الأخيرة. جاء ذلك الترحيب بعد قبول حكومة الوفاق وقائد مليشيات الكرامة، خليفة حفتر، بدعوة وقف إطلاق النار التي أطلقتها الأمم المتحدة وعدة دول غربية، لتمكين السلطات المحلية للعمل على مواجهة فيروس "كورونا".

من جهته، قال المجلس الرئاسي إن "حفتر" يواصل اعتداءاته وهو واثق من غياب الرادع الدولي جراء انتهاكاته المستمرة. وأكد المجلس، في بيان له، أن أقصى ما سيناله "حفتر" جراء قتله المدنيين وترويعهم مجرد بيان إدانة دولي، تساوي عباراته بين المعتدِي والمعتدَى عليه. وطالب "الرئاسي" المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته والانحياز إلى القانون وحقوق الإنسان، واتخاذ موقف رادع يوقف “هذه الجرائم والاستهتار والاستخفاف بدعواته وقراراته الذي بلغ منتهاه". كما صرح المجلس بأن قوات الوفاق تحتفظ بحق الرد على ما تتعرض له طرابلس من اعتداءات وانتهاكات، “في إطار حقنا المشروع في الدفاع عن النفس".

في سياق منفصل، حذرت وزارة الداخلية في بيان لها من كارثة صحية، جراء فتح شركة "أجنحة الشام" مكتبًا لها في بنغازي، يستقدم أشخاصًا من مناطق موبوءة بفيروس "كورونا". وقالت الوزارة إن مكتب الشركة المذكورة يقيم أنشطة تجارية مشبوهة، تحت غطاء هذا الخط الجوي، وإن المستقدَمين عن طريقهم اختلطوا بالإيرانيين الذين يتحكمون فعلًا بالعاصمة السورية دمشق. كما أفادت الداخلية بأن لديهم معلومات عن وصول رحلات، فيها مقاتلون سوريون وخبراء تربطهم صلات بشركة "فاغنر" وعناصر "حزب الله" والحرس الثوري الإيراني. ونبّه البيان المصارف التجارية بالمنطقة الشرقية إلى عدم التعامل مع الشركة المذكورة، داعيًا المواطنين إلى أخذ الحيطة والحذر من التعامل والتعاطي مع من وصلوا حديثًا على متن هذه الرحلات.

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »

تحولات الجيش الجزائري ... من قبضة "بوتفليقة" إلى "قايد صالح"

 الإثنين 8 نيسان 2019 - 10:07 ص

عشية انتخابه رئيسًا للجمهورية عام 1999، قال الرئيس الجزائري وقتها "عبدالعزيز بوتفليقة"، والذي تنحى أخيرًا، إنه لن يقبل أن يكون ربع رئيس. كان هذا الخطاب موجهًا لقيادة الجيش التي كانت تتحكّم من وراء ا… تتمة »