المشهد الأسبوعي الليبي 13-05-2020

تاريخ الإضافة الأربعاء 13 أيار 2020 - 4:53 م    التعليقات 0

        

استنتاجات الأسبوع:

-         "حفتر" ينتقم من المدنيين ردًا على هزائمه أمام قوات الوفاق

-         إثر قصف يطال محيط سفارتها بطرابلس، الخارجية التركية تهدد باعتبار قوات "حفتر" أهدافًا مشروعة

-         استمرار ملاحقة حفتر بأمريكا ... محكمة أمريكية تستدعيه وأخرين

أكد المتحدث باسم الجيش الليبي، العقيد طيار محمد قنونو، أن سلاح الجو نفّذ  تسع ضربات جوية مؤخرًا داخل قاعدة الوطية الجوية، ما خلّف عشرة بين قتيل وجريح من مليشيات "حفتر"، إضافةً لتدمير آليات مسلحة. كما أفادت عملية "بركان الغضب" بتدمير سلاح الجو شاحنتي نقل وقود في منطقة الشويرف، جنوب ليبيا كانتا في طريقهما لإمداد مليشيات "حفتر" في عدوانها على طرابلس. من جهته، أفاد الناطق باسم غرفة عمليات سرت الجفرة، العميد عبد الهادي دراه، باستهدافهم تجمعًا للمليشيات بالوشكة شرق مدينة مصراتة بصواريخ غراد، ما أسفر عن تدمير عدد من الآليات وسيارة ذخيرة كما قُتل عدد من المرتزقة.

بالمقابل، قال المستشار الإعلامي لوزارة الصحة، الأمين الهاشمي، إن 14 مدنيًا قتلوا وأصيب 54 آخرون، جراء قصف مليشيات "حفتر" لعدة أحياء في طرابلس بصواريخ غراد وقذائف الهاون. يذكر أيضًا أن المليشيات أطلقت قرابة 150 صاروخًا على مطار معيتيقة والأحياء السكنية في محيطه، ومنطقة باب بن غشير وباقي أحياء طرابلس. وردًا على هذا القصف، قال رئيس المجلس الرئاسي، فايز السراج، إن هذا دليل على ضعف ويأس "حفتر" بعد الهزائم المتتالية له ولمليشياته ومرتزقته.

من جهتها، استنكرت البعثة الأممية قصف ميليشيات "حفتر" مطار معيتيقة، أثناء استعداد طائرة مدنية للمغادرة، ما أدى لوقوع أضرار هائلة في طائرتي ركاب مدنيتين وخزانات للوقود وسيارات إطفاء الحرائق وصالة الركاب، مطالبةً بتقدم المسؤولين للعدالة. كما أكد مجلس النواب مخاطبًا الأمين العام للأمم المتحدة أن أي دعوة للحوار قبل انتهاء “عملياتنا العسكرية لن تجد عندنا آذانا صاغية". وأضاف المجلس في بيان له أنه لن يقبل أي حوار يكون فيه "حفتر" شريكًا أساسيًا في المرحلة القادمة والمستقبل السياسي عمومً، مطالبًا الأمين الأممي بتنفيذ التزاماته وأداء واجبه، بإصدار قرار ضد مرتكبي هذه الجرائم ومعاقبتهم، واستبعادهم من كل ما يمس مصير البلاد ومستقبلها، وكذلك معاقبة داعمي "حفتر" واستبعادهم من أي حوار.

خارجيًا، حذرت وزارة الخارجية التركية من أنها ستعتبر "مليشيات حفتر أهدافًا مشروعة، إذا واصلت مهاجمة مصالحها وبعثاتها الدبلوماسية". ونقلت وكالة "الأناضول" عن الخارجية التركية أن القصف استهدف البعثات الدبلوماسية، بما فيها السفارة التركية بطرابلس ومطار معيتيقة، مشددةً على أن هذه الهجمات تشكل جريمة حرب. وحمّلت الخارجية المجتمع الدولي الذي يقع على عاتقه إيقاف انقلاب "حفتر" وعلى الدول الداعمة له سياسيًا وعسكريًا وماليًا، مؤكدةً مواصلة دعم بلادها لحكومة الوفاق الشرعية ومؤسساتها لحماية الشعب الليبي.

من جهة أخرى، أصدرت كل من مصر والإمارات واليونان وقبرص الرومية وفرنسا، بيانًا مشتركًا دعت فيه الأطراف بليبيا إلى “الالتزام بهدنة”، دون التطرق إلى هجمات "حفتر" على المدنيين. كما زعمت تلك الدول أن “مذكرتي التفاهم المبرمتين بين تركيا وليبيا بشأن تعيين الحدود البحرية، والتعاون الأمني والعسكري، تتعارضان مع القانون الدولي". بالمقابل  قالت خارجية الوفاق إن هذا "تدخل سافر في شؤوننا لا نقبله، ونؤكد أن مذكرة التفاهم مع تركيا لا تمس بحقوق أي طرف ثالث، ولحكومة الوفاق الحق الكامل في الدفاع عن مصالح ليبيا وشعبها باعتبارها معترف بها دوليًا". وأضافت الخارجية أن الدول الموقعة على البيان تجاهلت جرائم مليشيات "حفتر" بحق المدنيين والمرافق المدنية، حتى البعثات الدبلوماسية.

في السياق ذاته، أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية، التركية حامي أقصوي، أن تلك الدول ضربت نموذجًا للنفاق في بيانها المشترك، مضيفًا أن ما جمع الإمارات، التي ليس لها أي علاقة بشرق المتوسط، مع تلك الدول هو عداء تركيا فقط، “فسجلها الإجرامي ضد تركيا وليبيا واضح للعيان". وذكر الناطق أن الأمر نفسه ينطبق على مصر، “إذ فضّلت القاهرة التخلي عن حقوق الشعب المصري بدلًا من حماية مصالحه". وأوضح "أقصوي" أنه مع توجيه ضربة قوية لآمال فرنسا في إنشاء دويلة إرهابية شمال سوريا من خلال عملية "نبع السلام"، يبدو أن باريس سلّمت نفسها “لتحالف الشر الذي أنشئ ضد أنقرة".

في شأن منفصل، وفي إحاطة لها أمام مجلس الأمن بشأن ليبيا، قالت المدعية العامة بالمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بن سودا، إن "حفتر" يقود مليشيات تسمى نفسها "الجيش الوطني"، مضيفةً أنه رقّى "محمود الورفلي" بدلًا من مقاضاته أو تسليمه على جرائمه المعلنة، ولافتةً إلى أنه يمكن تحميل القادة العسكريين المسؤولية، بموجب المادة الـ28 من نظام روما الأساسي عن الجرائم المرتكبة من قواتهم. كما أوضحت "بن سودا" أن لدى المحكمة أدلة موثوقة على أن معظم عمليات القصف والغارات الجوية، التي أسفرت عن خسائر في صفوف المدنيين، نفذتها مليشيات "حفتر". وذكرت المسؤولة الجنائية أنه في القترة المشمولة بالتقرير (ستة أشهر) وقعت نحو 72 عملية قصف أو غارة جوية، أودت بحياة 284 مدنيًا بينهم 18 طفلًا، وأصيب 363 آخرون منهم 23 طفلًا، لافتةً إلى أن ذلك قد تشكل جرائم حرب.

من جهته : أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عزمه تقديم تقرير إلى مجلس الأمن في “الوقت المناسب”، عن الشروط اللازمة لإنشاء آلية فعالة لرصد وقف إطلاق النار تحت رعاية الأمم المتحدة في ليبيا. وأشار "غوتيريش" في تقرير عن عمل البعثة منذ كانون الثاني/ يناير الماضي قدمه إلى مجلس الأمن، إلى عزمه أيضًا على “تقديم توصيات مفصلة إلى المجلس بشأن الترتيبات الممكنة لوقف إطلاق النار، عندما تتفق الأطراف الليبية على وقف إطلاق النار". لكن تقرير الأمين الأممي عبّر عن “خيبة الأمل لأن البوادر الإيجابية التي صدرت عن حكومة الوفاق الوطني وقوات حفتر، ردًا على دعوتي إلى هدنة إنسانية في سياق الجائحة لم تترجم حتى الآن إلى وقف لإطلاق النار".

في سياق متصل، أصدرت محكمة أمريكية أوامر استدعاء بحق كل من "حفتر وصقر الجروشي وعارف النايض ومحمود الورفلي"، بشأن دعوى قضائية تقدم بها مواطنون ليبيون ضدهم في الولايات المتحدة، لارتكابهم جرائم حرب وتحريض في عدوانهم على طرابلس. وأوضحت المحكمة في بيان الاستدعاء أنه يجب على من تم استدعاؤهم أن يقدموا لمحامي المدعي ردًا على الشكوى أو التماسًا في غضون 21 يومًا، ملوحةً بإصدار أحكام غيابية بالتعويض المطلوب في الشكوى في حال لم يقوموا بالرد على طلب المحكمة.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »