المشهد الأسبوعي الليبي 03-06-2020

تاريخ الإضافة الأربعاء 3 حزيران 2020 - 2:49 م    التعليقات 0

        

استنتاجات الأسبوع:

-         لا زالت الحرب مستعرة حول طرابلس ... تقدم لقوات الوفاق والطيران الداعم لـ"حفتر" يغير المعادلة على بعض المحاور

-         ترحيبٌ أمميٌ بموافقة طرفي النزاع على استئناف المفاوضات العسكرية يقابله عجز مجلس الأمن عن تسمية بديل لـ"غسان سلامة"

أعلن العقيد في الجيش الليبي، أكرم دوة، سيطرة أفراد الجيش على عمارات الكازيرما بالكامل والأحياء البرية بالقرب من مطار طرابلس الدولي جنوب العاصمة. كما أكد مصدر عسكري لقوات الوفاق سيطرة مليشيات "حفتر" على مدينة الأصابعة وبوابة غوط الريح شمال شرق غريان، موضحًا أن قوات الوفاق انسحبت من بوابة غوط الريح باتجاه غريان، نتيجة الطيران الإماراتي المسير، كما انسحبت القوة التي كانت متمركزة في الأصابعة باتجاه مدينة ككلة.

من جهته، قال المتحدث باسم الجيش، العقيد محمد قنونو، إن سلاح الجو نفذ خلال خمس طلعات قتالية مؤخرًا في محيط بلدة الأصابعة، مضيفًا أن الضربات استهدفت سبع آليات مسلحة وسيارة ذخيرة ومدرعة إماراتية، وأنها نجحت في تحييد 12 عنصرًا من مليشيات "حفتر". كما أعلنت غرفة عمليات "بركان الغضب" عن تحقيق قواتها  تقدمات مهمة في محور مطار طرابلس الدولي، والخلاطات والخلة  وعين زارة جنوب العاصمة، مع تدمير ست أليات مسلحة لقوات "حفتر" وأسر سبعة مقاتلين. وأكدت الغرفة أن القوات سيطرت على جميع المعسكرات التي كانت تسيطر عليها قوات "حفتر" جنوب العاصمة وأنه يتم ملاحقتها بالقرب من منطقة قصر بن غشير.

ميدانيًا أيضًا، أفاد الناطق باسم لواء غريان، معتز شنبر، باستهداف سلاح الجو آلية عسكرية ومجموعة مشاة، تابعين لمليشيات "حفتر" قرب بوابة القضامة جنوب غريان، مضيفًا أن سلاح الجو دمر آلية عسكرية أخرى وتجمعًا للمليشيات قرب مفترق الضوة قرب بوابة القضامة. هذا، بينما أفاد المستشار في وزارة الصحة، أمين الهاشمين، بمقتل خمسة مواطنين نتيجة القصف بصواريخ "جراد" على سوق الثلاثاء والشارع الغربي وسط طرابلس، إضافةً لوجود جريحين؛ رجل حالته خطيرة وسيدة حالتها متوسطة.

في هذا الصدد، يذكر أن إحاطة أممية رصدت في 20 أيار/ مايو أن الفترة بين 1 نيسان/ أبريل و18 أيار/ مايو، شهدت وقوع ما لا يقل عن 248 ضحية مدنية (58 قتيلًا و190 جريحًا)، بزيادة قدرها 89% مقارنة بإجمالي الخسائر البشرية المسجلة للأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام. كما أعلنت عملية "بركان الغضب" إصابة سبعة من أفراد كتيبة هندسة الميدان، إثر انفجار ألغام زرعتها ميليشيات "حفتر" قبل فرارها من مواقع كانت تحتلها جنوب طرابلس. هذا، إضافةً لإصابة العقيد "فتحي الهوش" التابع لإدارة الهندسة العسكرية برئاسة الأركان العامة، مع عدد من زملائه أثناء تفكيك الألغام والمتفجرات في الأحياء المحررة جنوب العاصمة.

من جهتها، أعلنت بعثة الأمم المتحدة في بيان لها قبول كل من حكومة الوفاق و"حفتر" استئناف محادثات اللجنة العسكرية المشتركة "5+5"، مشددةً على ضرورة "التزام الطرفين بتفويض ممثليهم في المفاوضات تفويضًا كاملًا، يمكّنهم من استكمال اتفاق وقف إطلاق النار الذي أنجز جزء كبير منه في الجولتين السابقتين". وقال البيان إن البعثة "تأمل أن ترافق استجابة الطرفين وقف الأعمال القتالية، والحد من التعبئة العامة وممارسة خطاب الكراهية، للوصول إلى حل يعيد للدولة مؤسساتها ومكانتها وللشعب ما يستحقه من استقرار ورفاه".

خارجيًا، قالت القيادة الأمريكية العسكرية في أفريقيا “أفريكوم” إن لواء المساعدة الأمنية في تونس، الذي تحدثت عنه سابقًا وقالت إنها تبحث استخدامه بسبب مخاوف من النشاط الروسي في ليبيا، هو وحدة تدريب صغيرة، موضحةً  أن وحدة التدريب هي جزء من برنامج المساعدة العسكرية، ولا تعني بأي حال من الأحوال قوات قتال عسكرية، وأضافت أنه "من المهم فهم الاحتياجات المحتملة والبحث دائمًا عن طرق جديدة للشراكة". يذكر أن “أفريكوم” أكدت سابقًا أن روسيا تواصل تأجيج النزاع الليبي والأمن الإقليمي شمال إفريقيا، وأنها نشرت 14 طائرة مقاتلة في ليبيا في أيار/ مايو الماضي لدعم "حفتر".

في سياق أخر، أكد مجلس الأمن القومي التركي مواصلة تقديم الاستشارات العسكرية للحكومة الشرعية في ليبيا لتحقيق السلام. ونوه المجلس الذي يرأسه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى استمرار تركيا في حماية مصالحها بالبر والبحر والجو دون تقديم أي تنازلات، مشيرًا إلى أنه تم بحث مواقف الدول المعادية لأنشطة تركيا المشروعة في المتوسط.

على صعيد منفصل، كشفت فرنسا عن توقف عملية إيجاد مبعوث أممي جديد إلى ليبيا، خلفًا لـ"غسان سلامة" إثر خلافات داخل مجلس الأمن تجاه ليبيا. وذكر السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة، نيكولاس دي ريفيير، في مؤتمر صحفي مع نظيره الألماني، أن تعيين مبعوث جديد إلى ليبيا تعطل، بعد أن اعترضت إحدى الدول الأعضاء (لم يذكرها) بالمجلس على اسم أول مرشح طرحه الأمين العام للمنصب، “ثم حالت الخلافات بين ممثلي الدول الأعضاء حول اسم آخر ثان قدمه الأمين العام".

في الشأن ذاته، أضاف السفير الفرنسي أن "مجلس الأمن عاجز عن التحرك، بسبب الخلافات بين الدول الأعضاء حول سبل معالجة ملف الأزمة الليبية". وتابع السفير بأن العجز بمجلس الأمن تجاه الأزمة الليبية ليس جديدًا؛ “فقد رأيناه في مواقف سابقة للمجلس متعلقة على سبيل المثال بالأزمة السورية، التي اندلعت منذ عام 2011، ونرى هذا العجز حاليًا بخصوص اليمن".

إلى ذلك، نقلت وكالة "بلومبرغ" عن أربعة دبلوماسيين غربيين طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم، أن الفرقاطة الفرنسية جان بارت” أوقفت ناقلة بعقد إماراتي، تعتزم تحميل نفط من شرق ليبيا. وأوضحت الوكالة أن الناقلة كانت في طريقها لتحميل منتجات بترولية مكررة من ميناء في شرق ليبيا، وأن الفرقاطة منعتها من الوصول إلى وجهتها وتركتها “تتسكع” في البحر لمدة أسبوع تقريبًا. وأضافت الصحيفة أن “جان بارت” كانت في مهمة للاتحاد الأوروبي ضمن عملية "إيريني"، التي تهدف لفرض حظر الأسلحة في ليبيا ومنع مبيعات النفط غير المشروعة.

على صعيد تداعيات فيروس "كورونا"، بلغ إجمالي الإصابات المؤكدة 168 حالة، بينها 111 حالة نشطة، فيما بلغت حالات التعافي 52 حالة وسُجلت حتى الآن خمس حالات وفاة.

اقتصاديًا، أفادت المؤسسة الوطنية للنفط بأن خسائر القطاع بلغت قرابة خمسة مليارات دولار، لافتةً إلى أنه يستحيل تعويض هذا الفاقد من الاحتياطي. وأكدت المؤسسة تدني عائداتها بسبب إغلاق "حفتر" للإنتاج إلى مستويات غير مسبوقة، لا تكفي لسد 10% من قيمة مرتبات الدولة.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »