المشهد الأسبوعي الليبي 08-07-2020

تاريخ الإضافة الأربعاء 8 تموز 2020 - 5:26 م    التعليقات 0

        

 

استنتاجات الأسبوع:

-         قصف جوي جديد لـ"قاعدة الوطية" الجوية بطيران أجنبي فيما يبدو لرفع معنويات "قوات حفتر"

-         رصد حركة طيران غير عادية بين مطارات مصر والإمارات ودمشق يشير إلى دعم جديد لـ"حفتر"

-         زيارة وزير الدفاع ورئيس الأركان التركيين إلى ليبيا مؤشر على استمرار وتزايد دعم أنقرة لحكومة الوفاق

أعلن الناطق باسم الجيش الليبي، محمد قنونو، تعرض قاعدة الوطية الجوية لقصف جوي، نفذه طيران أجنبي داعم لـ"حفتر"، مضيفًا أن الضربة جاءت لرفع معنويات ميليشيات ومرتزقة "حفتر"، وأكد أن ذلك لن يؤثر في مسار الأحداث والمعارك، ولن يغير من استراتيجيتهم في بسط السيطرة على كامل التراب الليبي. من جهته، قال وكيل وزارة الدفاع بحكومة الوفاق، العقيد صلاح النمروش، إن عملية القصف الأخيرة على قاعدة الوطية ستحرك حالة الجمود العسكري، مؤكدًا أن قوات الجيش مستعدة لخوض معركة تحرير سرت والجفرة في الوقت المناسب. وأضاف "النمروش" أن الطيران الذي استهدف قاعدة الوطية طيران أجنبي متطور جدًا لا يملكه "حفتر"، إلا إذا تزود به مؤخرًا، كما أشار إلى أنه لوحظ في الآونة الأخيرة تزايد المرتزقة الأجانب، تزامنًا مع هبوط طائرات تحمل أسلحة وذخائر في قاعدة القرضابية.

بالمقابل، وردًا على هذا القصف، أفاد مصدر عسكري من الجيش الليبي بتدمير منظومة دفاع جوي روسية الصنع، تابعة لمليشيات "حفتر" في مدينة سوكنة، بعد استهدافها بغارات جوية، دون أن يعطي مزيدًا من التفاصيل.

في السياق ذاته، كشف حساب "غرجون" المتخصص في رصد حركة الطائرات والقواعد الحربية حول العالم، وجود حركة نشطة لطائرات خاصة من مطار القاهرة إلى مطار حباطة العسكري على الحدود بين مصر وليبيا. وأكد الحساب أنه جرت زيادة عدد مرابض الطائرات الحربية في مطار حباطة المصري، لافتًا إلى رصده ظهور طائرتين أقلعتا من قاعدة سويحان الجوية في الإمارات، وهبطتا في قاعدة سيدي براني على الحدود المصرية الليبية. في الوقت نفسه، أشار "غرجون" إلى أنه جرى إخفاء هوية الطائرتين بوضع علم كازاخستان على إحداهما، وعلم أوكرانيا على الأخرى، كما كشف عن وصول رحلة جوية من مطار دمشق الدولي إلى مطار بنغازي.

في شأن متصل، قالت رئيسة بعثة الأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، إن ألغام "حفتر" قد تشكل انتهاكًا للقانون الدولي، متهمةً ميليشياته بزراعة الألغام بشكل عشوائي في الأحياء المدنية، ما تسبب في مقتل وجرح 81 مدنيًا و57 من العاملين في إزالة الألغام. وأعربت "ويليامز"، في بيان عن عميق حزنها وأسفها لوفاة اثنين من العاملين في المجال الإنساني في إزالة الألغام جنوب طرابلس، مشيدة بشجاعة العاملين في هذا المجال.

في هذا السياق، قالت وزارة العدل إن اللجنة المختصة بالمقابر الجماعية بترهونة استخرجت جثثين من موقع جديد في المدينة، مشيرةً إلى أن الجثثين مجهولتا الهوية، وأن إحداهما بملابس عسكرية والأخرى بملاس مدنية. من ناحيتها، أعلنت الهيئة العامة للبحث والتعرف على الجثث مطلع الشهر الجاري، أن إجمالي الجثث التي عُثر عليها في المقابر الجماعية جنوب طرابلس وترهونة بلغ 219 جثة، إضافة إلى عدد من الرفات والأشلاء.

على صعيد آخر، قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، إن مجموعة أجنبية مسلحة دخلت إلى ميناء السدرة، وأخدت قياسات يبدو “أنها متعلقة بعمليات عسكرية قد تحدث في المستقبل القريب". وأكد رئيس المؤسسة أن دخول "فاغنر لحقل الشرارة مثبت لدينا بالصوت والصورة”، مشيرًا إلى أنهم دخلوا الحقل بسيارات مصفحة بتسهيل من قبل حرس المنشآت النفطية. وتابع "صنع الله" أن أفراد "فاغنر" اجتمعوا مع حرس المنشآت، في قاعة الاجتماعات في المنطقة السكنية بالحقل وقاموا بجولة ميدانية، مضيفًا “لا أستبعد قيام الفاغنر بتفخيخ أو زرع دفاعات جوية في محيط الشرارة والفيل”.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن ارتباط قوات "حفتر" بمرتزقة "فاغنر" وإغلاق حقول النفط يتعارضان مع المصالح الأمريكية والليبية، مضيفةً أنه يجب الوصول إلى وقف إطلاق النار فورًا والعودة إلى المفاوضات الأمنية والسياسية برعاية الأمم المتحدة. من جانبه، أكد عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، كريس ميرفي، أنه قدم تعديلًا على قانون الدفاع الوطني للعام المقبل يلزم الإدارة الأمريكية باستخدام سلطتها لمعاقبة "حفتر" واستهداف أي أصول له أو لعائلته في الولايات المتحدة، للحد من نفوذ روسيا في ليبيا.

سياسيًا، وفي اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، أكد رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، أنه من الضرورة القصوى رفع الإغلاق عن المواقع النفطية واستئناف إنتاج النفط، مضيفًا أن الإغلاق يحرم الليبيين من مصدر قوتهم، وأن خسائر الإغلاق المتكررة على مدار السنوات الماضية نتيجة تصرفات حمقاء فاقت ربع تريليون دولار. وعن التحركات السياسية الحالية، قال "السراج" إنها ليست مبادرات لإيجاد حل للأزمة، بل هي مناورات تستهدف فقط إيجاد أدوار لشخصيات بعينها. وتابع "السراج" أن الانتخابات يجب أن تكون في صلب المسار السياسي، وعدم إضاعة الوقت بحلول تلفيقيه، وأضاف أن وضوح المسار السياسي هو ما سيبعدنا عن الخيار العسكري.

وفي اتصال آخر مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قال "السراج" إن اعادة فتح المنشآت النفطية هدف لا تنازل عنه، مؤكدًا أن "حكومة الوفاق لن تسمح لمجموعات المرتزقة الإرهابيين بالسيطرة على موارد النفط والتحكم بثروات الليبيين". كما شدد "السراج" على أنه "لا يمكن استمرار البعض في اعتبار هذا المجرم (حفتر) شريكًا سياسيًا وإضفاء الشرعية عليه بعد اليوم".

بالمقابل، أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو "غوتيريش" في اتصال هاتفي مع "حفتر" على أنه لا حل عسكريًا في ليبيا، وأن الحل لن يكون إلا سياسيًا يقوده الليبيون بأنفسهم. في هذا الإطار، قال المتحدث باسم الأمين العام، ستيفان دوجاريك، إن "غوتيريش" أعرب لـ"حفتر" عن صدمته من المقابر الجماعية التي جرى اكتشافها مؤخرًا في مناطق كانت تسيطر عليها مليشياته، والتي أظهرت عدم احترام القوانين الإنسانية الدولية.

خارجيًا، قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن زيارة وزير الدفاع ورئيس الأركان التركيين إلى ليبيا تهدف إلى الاطلاع على العمل المشترك بشكل أوضح، مضيفًا أنه "يجب أن يستمر العمل بين تركيا والحكومة الليبية المشروعة بشكل جدي". يذكر أن وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، وصل إلى طرابلس صباح الجمعةالماضي، يرافقه رئيس الأركان، يشار غولر، وسط استقبال رسمي من قيادات عسكرية وأمنية بحكومة الوفاق الوطني.

وفي كلمته خلال زيارته جنود بلاده في طرابلس، أكد "أكار" على المضي قدمًا في الوقوف إلى جانب ليبيا وفق ما يقتضيه القانون الدول، وقال إن تركيا لن تتراجع عن موقفها الداعم لليبيا، معبرًا عن إدانته للمقابر الجماعية في ترهونة، وقال إنها "تعد جرائم ضد الإنسانية".

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »