المشهد الأسبوعي التركي 07-09-2020

تاريخ الإضافة منذ 3 أسبوع    التعليقات 0

        

 

استنتاجات الأسبوع:

-         سياسة "كيلجدار أوغلو" الإقصائية تجاه "محرم إينجه" تدفع الأخير للبدء في حراكه لتأسيس حزب من رحم "الشعب الجمهوري"

-         تركيا ترد على خطوة  أمريكا برفع قيود حظر التسلح عن قبرص بضم روسيا إلى مناوراتها شرق المتوسط

يخطط رئيس "حزب الشعب الجمهوري" (أكبر أحزاب المعارضة)، كمال كيلجدار أوغلو، لإضعاف منافسه الأقوى في الحزب، محرم إينجه، الذي تم ترشيحه كمنافس للرئيس "أردوغان" في الانتخابات الرئاسية الماضية، لكنه أخفق أمام الأخير. وحيث إن المرشح الرئاسي لا يمكن أن يجمع بين الترشيح للرئاسة والبرلمان، فقد أصبح "إينجه" خارج البرلمان بعد خسارة الانتخابات الرئاسية، وتم التعامل معه على أنه أخذ فرصته وبالتالي جرى استبعاده تدريجيًا. يذكر أن "إينجه" كان صوتًا ناقدًا قويًا داخل الحزب، وعقب تهميشه بشكل واضح شرع يخطط لتأسيس حزبه لمواصلة مسيرته السياسية.

في هذا الإطار، أطلق "إنجه" حملته السياسية "ألف يوم من أجل الوطن"، بشكل رسمي من مدينة سيواس، التي ترمز لبداية المقاومة التركية بزعامة مؤسس الجمهورية، كمال  أتاتورك، والتي ستجوب كل نواحي البلاد شمالًا وجنوبًا وشرقًا وغربًا، بحيث تكتسب الحملة قوتها من الشعب، وستكون شاملة لكل مكونات الشعب التركي. بدوره، وجّه "إنجه" كلامه "لكل محبي أتاتورك واليسار الغاضب من فشل حزب الشعب الجمهوري، وكل أطياف البلاد"، معتبرًا أن زعيم الحزب، كمال كلجدار أوغلو، حوّل الحزب إلى "حزب الرجل الواحد، تمامًا كما حول الرئيس رجب طيب أردوغان البلاد إلى حكم الرجل الواحد".

وردًا على حراك "إينجه"، تقدم عضو في "الشعب الجمهوري" بطلب إلى لجنة التأديب لمعاقبته وطرده من الحزب، بسبب عزمه على إطلاق حركة سياسية، وارتكابه مخالفات وتجاوزات تخالف النظام الداخلي للحزب، إذ إن الحزب "ليس مجرد دكان بقالة"، بل هو حزب وله أنظمته وقوانينه الداخلية. إلا أن زعيم الحزب نفى وجود نية لطرد "إنجه"، بل على العكس؛ دعم حراكه داخل إطار الحزب. هذا، في حين اختار "إنجه" 1000 يوم لحملته، في دلالة على الانتخابات الرئاسية عام 2023، ونيته الترشح وقطع الطرق أمام محاولات تخطيه في ترشيحات المعارضة.

في السياق ذاته، شهد "حزب الشعب الجمهوري" تناقضًا داخل صفوفه؛ وذلك عقب تلويح رئيس الحزب، كمال كلجدار أوغلو، باختيار الرئيس السابق، عبد الله غل، كمرشح رئاسي مشترك للمعارضة في الانتخابات المقبلة عام 2023 أو في أي انتخابات مبكرة، بينما جرى استدراك هذا التناقض بتصريح مساعد رئيس الكتلة النيابية للحزب في البرلمان، أوغور أوزيل، بأنّ الحزب ليس على أجندته ترشيح "غل" للرئاسة، لكن "كلجدار أوغلو" شدد على أهمية المبادئ التي تجمع المعارضة في تقديم مرشح مشترك.

حول تطورات جائحة "كورونا"، عادت الحكومة للتشديد من الإجراءات عقب ارتفاع عدد الإصابات إلى أكثر من 1600 خلال الأيام الأخيرة، ودق ناقوس الخطر في العاصمة أنقرة وعدد من الولايات الأخرى، حيث شددت على إجراءات السلامة التي دعت لها في وقت سابق، من ارتداء الكمامات والمحافظة على المسافة الاجتماعية، إضافةً للقيام بحملة تفتيش في مختلف الولايات.

أمنيًا، أعلن وزير الداخلية، سليمان صويلو، في تغريدة نشرها عبر موقعه على "تويتر"، أن السلطات التركية ألقت القبض على ما يسمى "أمير داعش في تركيا"، محمود أوزدان، وبحوزته مخططات خطيرة، شاكرًا فرق الأمن التي تمكنت من إلقاء القبض على الأمير المزعوم. في التفاصيل، أوضح "صويلو" أنهم ألقوا القبض في وقت سابق بإسطنبول على عنصر ينتمي للتنظيم، كان يستعد لتنفيذ عملية إرهابية ببندقية من نوع "كلاشنكوف"، وبعد التحقيق والتحري تم التوصل إلى "أوزدان".

أمنيًا أيضًا، أوقفت فرق مكافحة الإرهاب في إسطنبول ستة سوريين، لقيامهم بأنشطة ترويجية لصالح تنظيم حزب العمال الكردستاني "بي كى كى" على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك خلال عملية ضد التنظيم  في سبع مناطق بإسطنبول، بعد تلقيها معلومات استخباراتية تفيد بأن ثمانية سوريين منخرطين في تنظيم "ي ب ك/ ب ي د"، الذراع السوري للتنظيم، دخلوا البلاد بصورة غير شرعية، وأنهم يقومون بأنشطة ترويجية لصالح التنظيم عبر اختراق حسابات وسائل التواصل الاجتماعي لمؤسسات ومنظمات مختلفة.

في شأن متصل، أمرت المحكمة العليا في تركيا بالإفراج عن المحامي، أيتاك أونسال، المسجون والمضرب عن الطعام منذ 213 يومًا، بعد أسبوع على وفاة زميلة له بعد 238 يومًا من بدئها إضرابًا مماثلًا. يشار إلى أنه حُكم على "أونسال" العام الماضي بالسجن عشر سنوات، بعد إدانته بالانتماء إلى منظمة إرهابية.

عسكريًا، أعلنت وزارة الدفاع التركية تحييد 320 عنصرًا من تنظيم "حزب العمال الكردستاني"، منذ انطلاق عمليات "المخلب" المستمرة شمال العراق، مبينةً أن القوات انتهت بنجاح من عمليات البحث والتمشيط في إطار العملية المذكورة، وأن العمليات العسكرية أدت أيضًا إلى ضبط 265 قطعة من المتفجرات اليدوية و11 لغمًا و125 قنبلة يدوية و10 قذائف "أر بي جي" و26 سلاحا ثقيلًا و4 قذائف هاون و143 سلاحًا خفيفًا، فضلًا عن ذخائر وتجهيزات ومواد ومعدات أخرى.

على صعيد التطورات في الملف السوري، بدأ الجيش التركي رفع تدابيره شمال سوريا عقب  تعرض قواته لاستهداف من قبل الجماعات المتشددة، وذلك من خلال إقام نقطة جديدة له في منطقة مرتفعة على الطريق الواصل بين بلدة أرنبة وقرية بيلون في جبل الزاوية، جنوب الطريق الدولي "إم 4". كما أجرى الجيش التركي تدريبات مع الجيش الروسي في قرية الترنة بناحية سراقب، زيادة ضبط الأمن في محيط الطريق الدولي، حيث تعرّض مؤخرًا لاستفزازات من قبل مجهولين، فضلًا عن استهداف الدوريات المشتركة التركية الروسية عدة مرات على الطريق.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »