المشهد الأسبوعي المغاربي 22-07-2020

تاريخ الإضافة منذ 3 أسبوع    التعليقات 0

        

 

استنتاجات الأسبوع:

-         أحزاب ومنظمات تونسية تطالب بإبعاد ''الفخفاخ'' عن حكومة تصريف الأعمال والأخير يرفض تفويض صلاحياته

-         الرئيس الجزائري يلتقي المسؤولة الأممية في ليبيا ويدعوها لتعجيل الحل السياسي

-         الدبلوماسية المغربية تحاول رأب الصدع بين أطراف الصراع في مالي

في خبر داخلي تونسي، طالبت ثمانية أحزاب وست منظمات بإبعاد رئيس حكومة تصريف الأعمال، إلياس الفخفاخ، عن مهامه، مشددةً على ضرورة أن يتم ذلك بشكل فوري خاصة بعد صدور تقرير الهيئة العامة للرقابة الإدارية والمالية. واعتبرت الأحزاب والمنظمات في بيان مشترك، أن “تونس تعيش على وقع أزمة شاملة وعميقة تنذر بالإفلاس الاقتصادي والمالي، ومزيد من تردي الأوضاع الاجتماعية خاصة مع تنامي التهديدات الإرهابية ”، مؤكدةً أن “الأزمة بلغت في الأيام الأخيرة درجة غير مسبوقة، احتدم فيها الصراع بين أقطاب منظومة الحكم وأحزابها داخل مؤسسات الدولة وخارجها، أدت إلى استقالة الحكومة وإلى شلل شبه تام للبرلمان الذي أصبح عنوانًا للفشل والعبث".

من جهته، رفض "الفخفاخ" تفويض صلاحياته بناءً على طلب أصبح ملحًا، منذ صدور تقريرين رقابيين بخصوص شبهة تضارب المصالح التي تلاحقه، والتي تطورت لتتحول إلى أزمة سياسية خانقة أفضت إلى تقديمه الاستقالة منذ أيام.

وطلب الرباعي من "الفخفاخ" تفويض صلاحياته والانكباب على الدفاع عن نفسه، لكن رفض الطلب ويعتزم مواصلة مهامه لحين تشكيل حكومة جديدة، لاسيما وأن الفشل في حصولها على تزكية البرلمان يعني حله، بما سيسمح لـ"الفخفاخ" مواصلة مهامه لفترة لا تقل عن نصف عام آخر في القصبة.

في الداخل التونسي أيضًا، أعرب حزب "قلب تونس" عن أمله في أن يأخذ رئيس الجمهورية، قيس سعيد، بعين الاعتبار "مآل نتائج المشاورات السابقة، الخاصة بتكليف الشخصية الأقدر لرئاسة الحكومة، شكلًا ومضمونًا والتسريع بتكوين حكومة وحدة وطنيّة متجانسة ومتضامنة وناجعة، تستجيب لانتظارات الشعب وتحظى بثقة واسعة وأغلبيّة مريحة، وذلك ضمانًا لإنجاح المشاورات الخاصّة وتجنّبًا للتلاعب بالتسميات وبصيغ تفويض الصلاحيات ضمن حكومة تصريف  الأعمال".

واعتبر الحزب في بيان صادر عنه أنّ الشخصيّة الأقدر يجب أن تكون محلّ توافق بين جميع الأطراف، وأن "يُساندها حزام سياسيٌّ عريض ومتين، خاصّةً في هذه الظروف الاقتصاديّة والاجتماعيّة والصحيّة العصيبة وغير المسبوقة التي تمرّ بها البلاد".

في الجزائر، استقبل رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، الممثلة بالنيابة للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة في ليبيا، ستيفاني ويليامس، التي تقوم بزيارة للبلاد. وحسب بيان لرئاسة الجمهورية، بحث الطرفان التطورات الميدانية المقلقة في ليبيا، في ضوء مساعي الأمم المتحدة لاستئناف عملية السلام انطلاقًا من قرارات ندوة برلين الدولية.

وأضاف بيان الرئاسة أن رئيس الجمهورية جدّد موقف بلاده الثابت، الداعي إلى ضرورة التعجيل بالحل السياسي، باعتباره السبيل الوحيد لوقف إراقة المزيد من الدماء والإبقاء على الوضع تحت السيطرة، حتّى يتمكن الشعب الليبي من إعادة بناء دولته في إطار الشرعية الشعبية، وبما يضمن وحدته الترابية وسيادته الوطنية، بعيدًا عن التدخلات العسكرية الأجنبية.

في خبر جزائري آخر، ترأس الوزير الأول، عبد العزيز جراد، أشغال إنشاء لجنة للحماية، بهدف التكفل بمهمة تقييم الانعكاسات الناجمة عن جائحة "كورونا" وآثارها على الاقتصاد الوطني. وأكد الوزير الأول في كلمة ألقاها بمناسبة افتتاح الأشغال، أن الجزائر تعيش وضعًا اقتصاديًا صعبًا غير مسبوق ناتج عن أزمة هيكلية للحكومات السابقة، إضافةً إلى انهيار أسعار البترول وأزمة "كورونا". كما شدد "جراد" على أن الدولة ستعمل على الحفاظ على مناصب الشغل في ظل أكبر أزمة صحية منذ الاستقلال، مؤكدًا التزام رئيس الجمهورية بإنصاف المؤسسات المتضررة، سواءً كانت عمومية أو خاصة.

في آخر مستجدات "كورونا"، أعلنت الوزارة الأولى بالجزائر عن تمديد الحجر المنزلي الجزئي، المطبق على 29 ولاية من الثامنة ليلًا إلى الخامسة صباحًا لمدة 10 أيام إضافية. كما كشف بيان الوزارة الأولى عن تمديد منع حركة المرور من وإلى الولايات المحددة، إضافةً إلى تمديد تعليق نشاط النقل الحضري خلال العطلة الأسبوعية لمدة 10 أيام كذلك.

بدورها، قررت الحكومة المغربية المرور إلى المرحلة الثالثة من “مخطط تخفيف الحجر الصحي”، معلنةً عن حزمة جديدة من إجراءات التخفيف. وبموجب هذا القرار سيتم، على المستوى الوطني، السماح للمؤسسات السياحية باستعمال 100% من طاقتها الإيوائية، ودون تجاوز 50% بفضاءاتها المشتركة من المطاعم والمسابح وقاعات الرياضة، والسماح باستخدام 75% من الطاقة الاستيعابية للنقل العمومي بين المدن وداخلها، وفق شروط محددة.

مغربيًا، تلعب مصالح الدّبلوماسية المغربية دورًا كبيرًا لرأبِ الصّدع بين الأطراف المتصارعة في دولة مالي، وهو صراعٌ ذو أجنداتٍ داخلية وخارجية برزَ عقبَ رفضِ بعض التّيارات نتائج الانتخابات التّشريعية الأخيرة، خاصةً بعد إقرار المحكمة الدّستورية بصحة نتائجها.

وتحاولُ المملكة التّدخل بآلياتها الدّبلوماسية "اللّينة" لإعادة ترتيب الوضع الدّاخلي، في دولة إفريقية تجمعها روابط مهمة وحسّاسة بالمصالح المغربية؛ حيث تعملُ الأخيرة على تعزيز الاستقرار والحوار وعدم التّوجه إلى سياسة فرض الأمر الواقع، ما سيحوّل مالي إلى مستنقع ممتد في منطقة الساحل والصحراء.

في خبر آخر، صادق مجلس المستشارين بالمغرب، في جلسة عمومية بالأغلبية، على مشروع قانون المالية المعدل للسنة المالية 2020. ويهدف مشروع القانون لتوفير آليات الدعم المناسبة للاستئناف التدريجي للنشاط الاقتصادي، والحفاظ على مناصب الشغل، مع مواكبة ذلك بإجراءات عملية للرفع من فعالية الإدارة.

اقتصاديًا، تستمر توقعات وكالة "فيتش" الدولية للتصنيف الائتماني في التراجع فيما يهم المغرب، إذ قامت بمراجعة التوقعات الخاصة بتصنيفات البلد، من مستقرة في نيسان/ أبريل إلى سلبية، وهذا يتماشى بشكل عام مع توقعات الوكالة لضربة شديدة لاقتصاد البلاد والمالية العامة، جراء تأثير جائحة "كورونا". وقالت الوكالة إن الميزانية التكميلية الأخيرة للمغرب تتوقع أكبر عجز مالي وانكماش للناتج المحلي الإجمالي تشهده البلاد منذ عقود.

اقتصاديًا أيضًا، أكد وزير المالية التونسي، محمد نزار يعيش، أنه سيكون لاستقالة "الفخفاخ" تأثير على المفاوضات الجارية مع المانحين الدوليين، لا سيما صندوق النقد الدولي، وذاك باعتبار أن المشاورات في البرنامج الجديد مع صندوق النقد بنيت على رؤية واستراتيجية الحكومة الحالية، وأنه قد تكون للحكومة القادمة رؤية أخرى مختلفة.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »