المشهد الأسبوعي الإيراني 07-09-2020

تاريخ الإضافة منذ 3 أسبوع    التعليقات 0

        

 

استنتاجات الأسبوع:

-         إشادة أمريكية وتهديد إيراني بالتطبيع الإماراتي "الإسرائيلي" وسط تخوف طهران من حصول "إسرائيل" على موطئ قدم في الخليج العربي قد يفضي لإنشائها قاعدة عسكرية فيما بعد

-         إيران تهدد بتغيير نهجها في التعامل مع الإمارات بعد تطبيعها مع "إسرائيل" بأنها ستعقد تحالفات إقليمية جديدة لمواجهة النفوذ "الإسرائيلي"

يقوم وزير الخارجية السويسري، إيغناسيو كاسيس، حاليًا بزيارة إلى إيران ، بمناسبة الذكرى المئوية لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. وخلال زيارته، سيلتقي "كاسيس" رئيس الجمهورية، حسن روحاني، ووزير الخارجية، محمد جواد ظريف، وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي، علي شمخاني، كما سيجري محادثات مع المسؤولين الإيرانيين حول القضايا الثنائية، مثل القناة المالية السويسرية والسلع الإنسانية، فضلًا عن التطورات الراهنة خاصة الاتفاق النووي وأوضاع الشرق الأوسط.

خارجيًا أيضًا، قال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إن الإمارات و"إسرائيل" توصلتا لاتفاق تحالف ضد إيران لحماية المصالح الأمريكية والشرق الأوسط، ضمن اتفاقية التطبيع بين الجانبين. واستدرك "بومبيو" بقوله: "أصبحت الإمارات أول دولة تقدم على هذه الخطوة منذ أكثر من عقدين ونصف"، مؤكدًا أن أبوظبي وتل أبيب تنظران إلى إيران على أنها "خطر كبير"، لذلك توصلتا لاتفاق لبناء علاقة يُمْكن من خلالها تشكيل تحالف.

بالمقابل، حذّر تقرير إيراني صادر عن موقع "جاده إيران" من خطورة "الأهداف غير المعلنة" لاتفاق التطبيع بين الإمارات ودولة الاحتلال، لاسيما تمكين الأخيرة من الحصول على موطئ قدم في الخليج يهدد أمن طهران بشكل مباشر. واعتبر التقرير أن تلك الأهداف غير المعلنة "واضحة بالمعنى الجيوسياسي"، مضيفًا أن إعلان الاتفاق "هدفه تهديد إيران بالدرجة الأولى، وفق ما يرى متابعون للشأن الإقليمي، حيث سيصبح لإسرائيل موطئ قدم في الإمارات، وبتعبير أوسع في الخليج، وقد تفضي الاتفاقية بعد فترة إلى إنشاء قاعدة عسكرية وأمنية إسرائيلية مقابل إيران".

ويوضح التقرير أن مكمن الخطر على إيران هو أن معظم حقول نفطها وموانئها المهمة ومفاعلاتها النووية، تم تشييدها على سواحل الخليج، وتابع أن "هذا، على الأرجح، ما سيدفع طهران لاتخاذ إجراءات عسكرية مضادة"، كما أعلن قائد الحرس الثوري، حسين سلامي، منذ أيام. يذكر أنه جاء في تصريحات "سلامي" أن "القوات المسلحة الإيرانية ستتعامل مع الإمارات وفق معادلات جديدة، ولن تسمح للاحتلال بأن يكون له موطن في الخليج، وأن طهران ستعقد تحالفات إقليمية جديدة لمواجهة النفوذ الإسرائيلي في الخليج. بدوره، علّق المرشد الإيراني، علي خامنئي، على هذا التطبيع بوصف الإمارات بأنها خانت العالم الإسلامي والفلسطينيين، مستدركًا: "آمل أن يستيقظ الإماراتيون قريبًا ويعوضوا ما فعلوه".

على صعيد منفصل، يحذر خبراء من كارثة مائية تلوح في الأفق في كردستان العراق، بعد منع إيران إمدادات المياه الرئيسية من نهري سيروان والزاب الصغير الرئيسيين في المنطقة، وهما المصدران الأساسيان لكسب العيش لما يقرب من مليوني شخص. ويرى مسؤولون أكراد أنه إذا استمرت إيران في الحد من تدفق المياه إلى العراق، فستكون العواقب وخيمة على الناس والبيئة. ويرجع انخفاض منسوب المياه بشكل أساسي إلى السدود الـ16التي شيدتها إيران على نهر سيروان، وأكبرها سد داريان في محافظة كرمانشاه. وأضاف المسؤولون أن الأمر يتطلب تحركًا سريعًا من الحكومة وعبر الجهات المعنية، لضمان حق العراق في مياه الأنهر القادمة من إيران.

داخليًا، أكَّد رئيس لجنة الصحَّة والعلاج في البرلمان، حسين علي شهرياري، عقب فتح المدارس وإلزام التلاميذ بالدوام الحضوري، أنّ الرئيس "روحاني" "لا يكترثُ كثيرًا لرأي الخبراء والمتخصِّصين في مختلف المجالات، ويتّخذ القرارات شخصيًّا، خاصّةً فيما يخُصّ كورونا"، وأنه "ارتكب عدَّة أخطاء؛ آخرها فتح المدارس والتعليم الحضوري". في هذا السياق، اعترف رئيس هيئة مكافحة "كورونا" في محافظة بوشهر، سعيد كشميري، أنّ "80% من مُدُن المحافظة في الوضعية الحمراء والبرتقالية". يشار إلى أنه تم تسجيل 1992 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" مؤخرًا، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 386.658 حالة، فيما بلغ عدد الوفيات 22293 حالة.

داخليًا أيضًا، أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، أنه تم التعرف على منفذي عملية تخريب منشأة نطنز النووية، واستدرك: "لا نعرف التفاصيل الدقيقة، لكن تم إبلاغنا ببعض المعلومات إلى حد ما، والقضية مازالت قيد التحقيق". كما أشار "كمالوندي" إلى أن طهران تنتج شهريًا ما بين 250 - 300كلجم، وأن لديها الآن ما يفوق ثلاثة أطنان من اليورانيوم المخصب، أُنتجت باستخدام أجهزة طرد مركزي من الجيل الأول والأجيال المتطورة.

على صعيد العقوبات، قالت وزارة الخزانة الأمريكية إنها فرضت عقوبات على 11 شركة أجنبية مقرها إيران والإمارات والصين، واتهمتها بتسهيل تصدير إيران للنفط والمنتجات البترولية والبتروكيماويات، بما يعد انتهاكًا للعقوبات الأمريكية، ودعمت شركة تريليانس للبتروكيماويات المحدودة، ومقرها هونج كونج، التي أدرجت واشنطن اسمها على قائمة سوداء. وقال وزير الخزانة، ستيفن منوتشين: "النظام الإيراني يستخدم عائدات مبيعات البتروكيماويات لمواصلة تمويله للإرهاب وأجندته، التي تهدف لزعزعة الاستقرار في الخارج".

في شأن داخلي منفصل، وافق المرشد الإيراني على طلب تقدم به رئيس السلطة القضائية، آية الله رئيسي، باستمرار عمل الفروع الخاصة لمحاكم الثورة للبت في ملفات الفساد الاقتصادي، مع الأخذ في الاعتبار بعض التعديلات اللازمة. وأوضح "رئيسي" أنه سيتم قريبًا تقديم مقترحات واحتياجات السلطة القضائية القانونية إلى مجلس الشورى، للمكافحة الحاسمة والسريعة والقانونية والمترافقة مع العدالة للفساد الاقتصادي.

في أخبار محلية متفرقة، كشف عضو لجنة الشؤون الداخلية والمجالس البرلمانية، أبو الفضل أبو ترابي، أنّ مشروع تعديل انتخابات رئاسة الجمهورية يمنع "المُرشَّح مزدوج الجنسية". من جانبه، وصف المعتقل بسجن أرومية، حامد قره أوغلاني، في ملفّ صوتي حصل عليه موقع "راديو زمانه"، ظروف اعتقال السجناء والحالة الصحية في السجن بـ"المؤسفة والمروعة". هذا، فيما ضرب زلزال بقوة 5.1 درجة على مقياس ريختر مدينة راميان بمحافظة كلستان شمال إيران، فجر الإثنين، وأسفر عن إصابة عشرة أشخاص.

في أنباء متفرقة أخرى، كشفت مصادر عن شركات إماراتية تمولها "إسرائيل" لشراء عقارات في خوزستان بإيران، وتقدر الميزانية المرصودة لهذاالأمر بـ 2.9 مليار دولار. وعلى الطريقة الإيرانية، منحت السلطة القضائية في النظام الإيراني "عبد الملك الحوثي" جائزة حقوق الإنسان. من ناحيته، أكَّد عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام، محمد صدر، أنّه "لن يكون هناك معنى لتنفيذ اتفاقية الـ25 عامًا بين إيران والصين دون حل قضية FATF". وفي شأن اقتصادي، أعلن تقرير لمركز الإحصاء الإيراني أنّ اقتصاد إيران "تقلَّص بنسبة 3.5% هذا الربيع، مقارنةً بربيع العام الماضي".

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »