المشهد الأسبوعي الإيراني 19-10-2020

تاريخ الإضافة الإثنين 19 تشرين الأول 2020 - 3:05 م    التعليقات 0

        

 

استنتاجات الأسبوع:

-         إيران تحتفي بيوم انتهاء حظر التسليح الأممي عليها وتتوعد بالرد حال اتخاذ أي خطوة ضد رفع الحظر

-         سجالٌ سعودي إيراني حول الأنشطة النووية وطهران تدعو للتحقيق بأنشطة الرياض "النووية السرية"

-         وصول السفير الإيراني الجديد إلى صنعاء يثير جدلًا وسط شكوك بوجود ضوء أخضر أمريكي وأممي لدخوله في ظل حصار صنعاء

أصدرت ممثلية إيران في الأمم المتحدة بيانًا حول انتهاء القيود التسليحية على طهران، وقال وزير الخارجية، محمد جواد ظريف، على "تويتر" إنه "اعتبارًا من يوم الأحد 18 أكتوبر، كل القيود على نقل الأسلحة والخدمات المالية من إيران و إليها، وكل المحظورات المتعلقة بدخول أو المرور عبر أراضي الدول الأعضاء بالأمم المتحدة، المفروضة على عدد من الإيرانيين والمسؤولين العسكريين، تم إنهاؤها بشكل تلقائي". يذكر أن تاريخ 18 تشرين الأول/ أكتوبر 2020 (مرور خمسة أعوام على القرار 2231)، يعتبر محددًا لرفع الحظر بموجب الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران عام 2015 مع القوى الكبرى، (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، روسيا، الصين، ألمانيا)، والذي وضع إطاره القانوني قرار مجلس الأمن 2231.

بدورها، حذّرت طهران من اتخاذ أي خطوة ضد رفع الحظر، معتبرةً أن ذلك سيكون بمثابة "خرق مادي للقرار وغايات خطة العمل الشاملة المشتركة. وفي حال حصول ذلك، تحتفظ إيران بحق اتخاذ أي خطوات مضادة ضرورية لضمان مصالحها القومية". وشدد بيان للخارجية الإيرانية على أنه بموجب الاتفاق، فإن رفع حظر الأسلحة بشكل "حاسم وغير مشروط لا يتطلب أي قرار جديد، ولا أي بيان أو خطوة أخرى من مجلس الأمن، وأن رفع الحظر الذي فرضه مجلس الأمن يُتيح لإيران شراء الأسلحة التقليدية وبيعها، بما يشمل الدبّابات والمدرّعات والطائرات المقاتلة والمروحيّات الهجوميّة والمدفعيّة الثقيلة. وأكّد البيان أن طهران باتت قادرة، اعتبارًا من هذا التاريخ، على شراء "أي أسلحة ضرورية أو تجهيزات من أي مصدر كان دون أي قيود قانونية، وبالاستناد حصرًا إلى حاجاتها الدفاعية، ويمكنها أيضًا أن تصدر أي أسلحة دفاعية بناءً على سياساتها الخاصة".

من جهته، أشار مدير مكتب رئيس الجمهورية إلى أن القيود التسليحية مفروضة على البلاد منذ 2010، وقال إن رفع القيود التسليحية يعد نجاحًا كبيرًا للشعب الإيراني من ناحيتين؛ "الأولى هي رفع القيود عن صادرات وواردات الأسلحة، والثانية هي أن أمريكا جاءت بكل قواها إلى ساحة هذا الصراع لتمديد القيود إلا أنها فشلت، ومن ثم توجهت لتفعيل آلية الزناد وفشلت أيضًا، وثبت أن إيران ليست دولة يمكن لأمريكا بنفوذها وإمكانياتها أن تفرض عليها ما تشاء".

في شأن متصل، أعرب المسؤولون الروس عن تطوير التعاون الدفاعي مع إيران، مؤكدين أن طهران شريك موثوق لموسكو وأن البلدين يمكنهما توسيع هيكل تعاونهما في مختلف المجالات، بما في ذلك مجال التعاون الفني والعسكري في فترة ما بعد رفع حظر التسليح عن إيران والتي بدأت.

خارجيًا، استقبل "ظريف" رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في أفغانستان، عبد الله عبد الله، الذي وصل طهران في زيارة رسمية لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين الايرانيين، فيما أعلن المتحدث باسم الخارجية، سعيد خطيب زاده، أن السفير الإيراني الجديد "حسن إيرلو" وصل إلى صنعاء، في خطوة وصفها مراقبون بـ"اختراق وإنجاز موجع للرياض". وقال "زاده" إن "السفير سيقدم أوراق اعتماده قريبًا لوزير الخارجية في حكومة الإنقاذ الوطني، هشام شرف، كما سيقدم أوراق اعتماده لرئيس المجلس السياسي الأعلى (أعلى سلطة في مناطق سيطرة الحوثيين)، مهدي المشاط.

في هذا الإطار، أثار وصول سفير إيران الجديد إلى صنعاء، الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي والموالية لها، تساؤلات عدة حول دلالاته وطريقة دخوله، في ظل الحصار الذي يفرضه التحالف بقيادة السعودية على المطارات والموانئ اليمنية، فيما لم يُستبعد أن يكون هذا الاختراق الإيراني بضوء أخضر أمريكي وأممي. من جانبهم، عيّن الحوثيون القيادي "إبراهيم الديلمي" سفيرًا للجماعة في طهران، حيث قدّم أوراق اعتماده للرئيس، حسن روحاني، في آب/ أغسطس 2019. في السياق أيضًا، أجرى وزير خارجية الحوثي بصنعاء مباحثات مع مساعد وزير الخارجية الإيراني، حول أوجه التعاون ودعم التسوية السياسية في اليمن، فيما أفاد المسؤول الإيراني بأن "طهران تدعم جهود السلام وموقفها المبدئي الرافض لأي عمل عسكري".

خارجيًا أيضًا، قال "زاده" إن إيران "إذ تعرب عن أسفها لانتهاك وقف إطلاق النار المعلن في الاشتباكات الأخيرة بين أذربيجان وأرمينيا، فإنها تدعو الطرفين إلى ممارسة مزيد من ضبط النفس، وتدين الهجمات الصاروخية على المرافق  الحيوية والمناطق السكنية في المدن وقتل المدنيين". هذا، فيما هاجم مندوب إیران في الأمم المتحدة، حیدر علي بلوجي، السعودية داعيًا إلى التحقيق في "أنشطتها النوویة السریة"، وأضاف أن "رؤية هذا المستوی من العداء من جانب دول مثل السعودية يبعث على الأسف، في حین أن إیران طرحت علی الدوام مشاریع سلام لتوفیر الاستقرار في منطقتنا". وعن أنشطة بلاده النووية قال "بلوجي": "إن الأنشطة النوویة الإیرانیة شفافة تمامًا، ونحن نتعاون بصورة کاملة مع الوکالة الدولیة للطاقة الذریة، وإن أحدث تقارير وتصریحات المدیر العام للوکالة الدولیة للطاقة الذریة تؤکد بصراحة تعاون إیران في هذا المجال". بالمقابل، هاجم وزير الخارجية السعودي إيران قائلًا: "أينما توجد المشاكل بالمنطقة تجد إيران"، معتبرًا أن "سياسات التنظيم الإيراني ووكلائه أدت إلى أزمة سياسية وإنسانية في اليمن".

داخليًا، يحشد رئيس لجنة الأمن والسياسة الخاجية بالبرلمان، مجتبى ذو النوري، إلى عزل الرئيس "روحاني"، بعدما طالب في وقت سابق بإعدامه "ألف مرة". وقال "ذو النوري" في تغريدة على "تويتر" إن "جهود عزل روحاني ما زالت قائمة، وإن 44 برلمانيًا من أصل 290 وقّعوا على مذكرة عزله"، مضيفًا: "أطلب من بقية النواب التوقيع على المذكرة لإنهاء االفوضى في البلاد من خلال عزل الرئيس". بالمقابل، رد مدير مكتب "روحاني"، محمود واعظي، بالقول إن "الإساءة ليست موجهة للرئيس فقط؛ لأنّ دورهم سيأتي لاحقًا، للأسف شرَع البعض مبكرًا بالدعاية لانتخابات 2021، وبهذا يلحقون الضرر بالشعب".

في مستجدات "كورونا"، ما زال الوضع يزداد سوءًا؛ حيث أعلن وزير الصحة، سعيد نمكي، منع الدخول والخروج من خمس مدن كبرى في البلاد ينتشر فيها الفيروس انتشارًا واسعًا، وهي طهران وكرج ومشهد وأصفهان وأرومية.

أمنيًا، قام الحرس الثوري بقتل ثلاثة أشخاص شمال غرب إيران وإصابة ثلاثة آخرين، فيما تم أسر أحدهم وضبط كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد وأجهزة الاتصالات خلال عمليتين أمنيتين، موضحًا أن الشخص الذي تم أسره من جنسية أجنبية. كما قُتل وأصيب مجموعة من الشباب في بلدة دولت آباد بكرمانشاه، إثر إطلاق نار من قوات الشرطة أثناء مطاردة سيارة ركاب. هذا، فيما أعلنت وزارة العدل الأمريكية إصدار حكم بالسجن 23 شهرًا على مواطن إيرانيّ "لخرقه عقوبات واشنطن ضد طهران".

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »