تعثر المفاوضات التركيّة الروسيّة حول إدلب يجعل مستقبل المنطقة ضبابيًّا

تاريخ الإضافة الخميس 24 أيلول 2020 - 1:21 م    عدد الزيارات 261

        


 

كثّفت روسيا وقوات النظام السوري تصعيدهما العسكري في إدلب شمالي سوريا، عبر القصف الصاروخي والمدفعي والغارات الجويّة على ريف إدلب الجنوبي، مستبقين الاجتماعات المقبلة بين الوفدين التركي والروسي لمناقشة الأوضاع في إدلب مجددًا. في مؤشرٍ جديد على تعثر المفاوضات بين تركيا وروسيا لجهة التوصل إلى تفاهمات بشأن الوضع في إدلب، بعد فشل الاجتماع الأخير الذي بحث استمرار العمل بوقف إطلاق النار وتقليص عدد النقاط التركية في المنطقة، بسبب المطالب الروسية بانسحاب نقاط المراقبة التركية الموجودة على طول الطريقين الدوليين إم4 وإم5، والتي باتت محاصرة من قبل قوات النظام، اضافةً لمطالبتها بمناطق جنوب الطريق الدولي إم4، بحجة عدم تأمين الدوريات، وهو ما رفضته تركيا المطالبة باتفاقية شاملة تضمن فرض وقف إطلاق نار شامل يحل المشاكل المتعلقة في إدلب، خاصةً مسألة فصل المعارضة المعتدلة عن الراديكاليين، وعودة آمنة للنازحين مقابل تبديل مواقع نقاط المراقبة وتثبيتها بشكل نهائي، وبسط سيطرتها على مدينتي تل رفعت ومنبج، وهو ما ترفضه روسيا.

وبالسياق ذاته، تسببت التسريبات الروسية، التي رشحت عن المباحثات الروسية – التركية الأخيرة في أنقرة، بحالة من القلق والخوف لدى المدنيين في "منطقة خفض التصعيد" (إدلب وما حولها)، والنازحين منهم على وجه التحديد. فالمعلومات التي سربتها وسائل إعلام روسية عن الاجتماع، إن صحت، ستكون نتائجها كارثية على المدنيين لجهة فقدان الأمل بعودتهم إلى مدنهم وقراهم التي نزحوا عنها بعد دخول قوات النظام إليها، خلال معارك متتالية بدأت منذ إبريل/نيسان من العام الماضي، وتوقفت مع توقيع الاتفاق الروسي – التركي في مارس/آذار من العام الحالي.

وتشير المعلومات إلى أن الروس طلبوا من الأتراك سحب نقاطهم العسكرية التي باتت مُحاصرة ضمن مناطق سيطرة النظام جنوب طريق حلب – اللاذقية الدولي "أم 4" المار من إدلب، الأمر الذي قابله الأتراك بالرفض، ليكون المقترح الروسي الجديد، هو سحب الأسلحة الثقيلة من المناطق الواقعة جنوبي الطريق، فيما أشارت المعلومات إلى أن هذا المقترح يخضع للنقاش.

وتحدثت معلومات أخرى، مصدرها الإعلام الروسي كذلك، عن طلب تركي من الروس خلال المباحثات بتسليم مدينتي منبج وتل رفعت شمالي حلب، اللتين تسيطر عليهما "قوات سورية الديمقراطية" (قسد). إلا أنّ هذا الطلب أو المقترح التركي قابله رفض روسي كذلك، بحسب التسريبات، التي لم تشر إلى المقابل الذي سيتنازل عنه الأتراك لصالح الروس في حال التنفيذ.

المدنيون في إدلب يراقبون كل تلك الأخبار والتسريبات بلا حول ولا قوة، متخوفين من صفقة مقايضة روسية – تركية تجعل من قضية عودة 1.7 مليون نازح منهم إلى مدنهم وقراهم شبه مستحيلة مع بقاء النظام السوري في السلطة. ويرفض النازحون، الذين خرجوا تحت ضربات الطيران الروسي ومدفعية النظام وتقدم قواته، من أرياف حماة الشمالي والغربي، وإدلب الجنوبي والشرقي، وحلب الجنوبي والغربي، العودة إلى منازلهم. وكان النظام، الذي لم يسمح أساسًا بعودة المدنيين إلى هذه المناطق، ترك القرى والبلدات عرضةً للنهب الممنهج بإشراف ضباط مختصين، فلم يسلم من النهب أي من ممتلكات المدنيين وحتى المنشآت الحكومية والخدمية بالكامل.

ذلك التخوف من المقايضة له بواعثه في نفس المدنيين في إدلب، إذ لم يخفِ النظام مرارًا رغبته الكبيرة في السيطرة على كل المناطق جنوب "أم 4"، والوصول إلى مدينتي أريحا وجسر الشغور الواقعتين على هذا الطريق. كما تأمل روسيا ومعها النظام كذلك بالوصول إلى الطريق وافتتاحه بأسرع وقت أمام الحركة التجارية والطبيعية، لمساعدة النظام على ترميم عجزه الاقتصادي من خلال طرق الترانزيت، وهو الذي استمات في المعارك الأخيرة، قبل توقفها، للسيطرة على الجزء المار من إدلب من طريق دمشق – حلب الدولي "أم 5" وافتتاحه أمام حركة المرور.

كما تزيد من تلك المخاوف معرفة إيلاء تركيا الأهمية القصوى لإبعاد القوات الكردية عن حدودها الجنوبية، خصوصًا أن أنقرة تسعى لتوسيع سيطرة قوات المعارضة، المدعومة من قبلها، غربي نهر الفرات، وتحديدًا عبر إبعاد المجموعات الكردية عن مدينتي تل رفعت ومنبج، بعد أن توغلت القوات التركية في محيطهما بشكل كبير بالمشاركة مع "الجيش الوطني"، ولا سيما في معركتي عفرين والباب وجرابلس.

ومن الملاحظ أن المسؤولين الأتراك توقفوا عن المطالبة بانسحاب قوات النظام إلى ما وراء النقاط التركية المحيطة بـ"منطقة خفض التصعيد" تطبيقًا لتفاهمات أستانة وحدود اتفاق سوتشي الجغرافية، المتفق عليها بين الرئيسين الروسي "فلاديمير بوتين" والتركي "رجب طيب أردوغان" في سبتمبر/أيلول 2018. وكانت أنقرة قد شنت عمليتها الأخيرة في إدلب لطرد قوات النظام، قبل توقف العملية باتفاق موسكو لوقف إطلاق النار.

ولم تؤكد أنقرة التسريبات الروسية عن نتائج المباحثات، أو بعضًا من التفاصيل التي دارت خلالها، إلا أن وزير الخارجية التركي "مولود جاووش أوغلو" وصفها، في حديث صحافي عقب الاجتماعات، بأنها "لم تكن مثمرة"، وألمح إلى انهيار الاتفاقات السياسية حول إدلب في حال عدم التوصل إلى توافق. وأكدت صحيفة "خبر تورك" أن أنقرة تمسكت بالحفاظ على نقاط المراقبة رغم الضغوط الروسية، مشددةً على موقفها بالحفاظ على وقف إطلاق النار في إدلب. وربما يُترجم الرد التركي على الأرض، إذ أرسلت أنقرة، منذ انتهاء المباحثات في 16 الشهر الحالي وحتى 22 منه، خمسة أرتال نحو إدلب، معظم قوامها توجه إلى نقاط باتت متقدمة وقريبة من خطوط التماس مع قوات النظام في جبل الزاوية جنوبي إدلب، ما يشير إلى رغبة تركية بالتمسك في مواقعها جنوبي إدلب، على الأقل في الوقت الحالي، وربما لتحسين شروط التفاوض.

وأتت تصريحات وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" متناقضة وغير واضحة المعالم، إذ أشار إلى تفاهمات لبلاده مع أنقرة في ملفات وتباينات في أخرى. إلا أن إعلانه بأن المعارك بين النظام والمعارضة انتهت، وأن لا حاجة لعمل عسكري في إدلب، لن يؤخذ على محمل الصدق، على الأقل بالنسبة للمعارضة، إذ كانت موسكو قد أصدرت إعلانًا شبيهًا قبل عامين، بل وزادت على ذلك بالإشارة إلى إمكانية انسحاب القوات الروسية من سوريا، إلا أن طائراتها واصلت دك المدن والبلدات في إدلب ومحيطها، دعمًا لقوات النظام. وتأتي المعلومات التي كشف عنها عضو "هيئة المصالحة الوطنية" الموالي للنظام "عمر رحمون" بأن القوات الروسية تستعد لسحب قواتها شرق البلاد، لتفتح باب التكهنات، فيما إذا ثبتت صحتها، حول من سيملأ الفراغ هناك، قوات النظام بالتحالف مع "قسد"، التي تسيطر على مساحات واسعة شرقي الفرات، أم تركيا الطامحة لإبعاد المجموعات الكردية عن حدودها بالكامل. والاحتمال الأخير، في حال تحققه، لن تكون إدلب بعيدة عن معطياته.

دراسة "إسرائيلية" تبحث توظيف السايبر في التأثير على الرأي العام

 الإثنين 20 نيسان 2020 - 1:27 ص

تعكف "إسرائيل" على توظيف الفضاء الإلكتروني والبرمجيات المرتبطة به ومواقع التواصل الاجتماعي التي تستند إليه، في محاولة التأثير على وعي الجماهير في الدول وأعضاء المنظمات والجماعات التي هي في حالة عداء… تتمة »

هكذا تتم عمليّة تجنيد الجواسيس عبر "لينكد إن"

 الثلاثاء 9 تموز 2019 - 11:51 ص

يُعدّ "لينكد إن" من أقدم مواقع التواصل الاجتماعي التي تُستخدم اليوم، إذ أُنشئ عام 2002، لكنّه ليس من الأكثر استخدامًا، بالرغم من أنّه استقطب حتى منتصف عام 2017 أكثر من 500 مليون مستخدم نشط. لكن، بين… تتمة »

هكذا تجند "إسرائيل" جواسيسها في غزة

 الإثنين 1 تموز 2019 - 1:23 م

في إطار محاولاتها المتواصلة لجمع معلومات عن أنشطة المقاومة، لا تتوقف "أجهزة المخابرات الإسرائيليّة" عن ابتكار طرق مختلفة واستغلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في قطاع غزة، لإسقاطه… تتمة »

صراع أدمغة استخبارية بين حماس و"إسرائيل" لتجنيد العملاء

 الخميس 23 أيار 2019 - 2:39 م

تدور في أروقة الحرب غير المباشرة بين "إسرائيل"، والمقاومة الفلسطينيّة صراع أدمغة استخباري، إذ تستخدم "المخابرات الإسرائيلية" وسائل محدثة ومطوّرة بين حين وآخر لاختراق المجتمع الفلسطيني، منها أساليب ذ… تتمة »

هكذا توظف "إسرائيل" "حرب المعلومات" لتحقيق أهدافها

 الجمعة 19 نيسان 2019 - 10:01 ص

أوضحت ورقة بحثية "إسرائيلية"، أنّ "الجيش الإسرائيلي" يوظّف بشكل مكثف "حرب المعلومات" ضد "الأعداء"، بهدف تقليص الحاجة لاستخدام القوة العسكرية "الخشنة".
وذكرت الورقة الصادرة عن "مركز بيغن- السا… تتمة »